عرض مشاركة واحدة
قديم 10-12-2015, 11:40 PM   المشاركة رقم: 8
angle girl

البيانات
angle girl متواجد حالياً
التسجيل: May 2012
العضوية: 1045
الدولة: gين مآتروح تلقآنيـے
أخر تواجد [+]
عدد النقاط: 715
angle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to behold


كاتب الموضوع : angle girl المنتدى : مملكة القصص والروايات - روايات ادبيه - قصص الحب - قصص واقعيه و حقيقية - قصص غرام
افتراضي

-11-
انها محاضرة مادة الكيمياء التي يكرهها ..
يجلس وحيدآ في الصف الأخير من المدرج ..
يسرح بخياله بعيدآ .. ويتساءل كثيرآ ..
لماذا يواجه كل ما يواجهه مع عالم الخوارق؟ .. عالم الجن .. هذا العالم الذي ترتجف لذكره قلوب الملايين .. لماذا هو؟ .. ما الذي ينفرد به عن أصدقائه وأقرانه حتى يتم اختياره لهذه المواجهات؟ ..
والى ماذا سينتهي الأمر في النهايه؟ .. هل سيتغلبون عليه؟ .. أيعني ذلك أنه سيموت؟ .. أم سيصاب بالجنون؟.. أو ربما يدفعه ذلك الى الانتحار! ..
اختلج قلبه، وسرت ارتجافه في أوصاله عندما وصل بتفكيره الى هذه الاحتمالات .. لا .. لا يمكن أن تكون هذه هي نهايته .. انه يحلم بحياة سعيده .. مليئة بالطموح والانجازات .. يحلم بعائله وأطفال .. هل حكم على كل أحلامه بالتبخر في الهواء؟ ..
أخذ يعتصر ذهنه ويبحث في ذاكرته عما يمكن أن يكون السبب في كل هذا .. غير أن محاولته لم تفض الى أية نتيجه .. لا جدوى من هذا الآن ..
تنهد بقوة .. وأخرج مع زفيره كل ما يعتمل في داخله من احباط وحيره وقلق .. القلق من المستقبل ..
ترى كيف ستكون الجوله القادمه من المواجهه؟ .. متى ستحدث وعلى أي شيء ستنتهي؟ ..
الى متى ستحتمل أعصابه هذا الوضع؟ .. لا يمكنه الوثوق بأي شخص أمامه دون أن يتأكد من أدميته أولآ! .. لا يمكنه زيارة دورة المياه من غير أن يتلفت حوله كل لحظه .. والقادم من الأيام يحمل له المزيد والمزيد من الصعوبات بالتأكيد ..
أعاده صوت المحاضر الى أرض الواقع وهو يشير اليه صائحآ:
"أنت هناك في الخلف .. ما هي الاجابه على السؤال المطروح؟"
ولم يحر (يوسف) جوابآ ..
أبدآ ..
* * *
-12-
الغرفه مظلمه الا من ضوء خفيف ينبعث من مصباح قراءه على طاولة (يوسف) ..
لقد انتصف الليل ..
(ياسر) و (يوسف) نائمان .. وقد اتفقا منذ اليوم الأول على ألا يناما في الظلام التام ..
لا بد من وجود مصدر اضاءه لا يسبب لهما الازعاج أثناء النوم .. وهذا ما كان ..
الدقائق تمضي ..
(ياسر) يغط في نوم عميق ..
أما صديقه .. فلم يكن نومه مريحآ أبدأ ..
ذكريات المواجهات السابقه أخذت تهاجم أحلامه هذه الليله .. قطرات العرق بدأت في التكون والتجمع على وجهه .. سرعة تردد أنفاسه في تزايد ..
حتى كانت اللحظه ..
فتح عينيه عن آخرهما دفعة واحده ..
كان مستلقيآ على جنبه، ووجهه نحو الجدار ..
هناك احساس لم يعرفه من قبل ..
شعور بأن هنالك من هو مستلق بجانبك .. كيان غير بشري قريب منك جدآ الى درجة الالتصاق .. ولكن دون أن تشعر بتفاصيل جسده أو حرارة أنفاسه ..
هواء زفير (يوسف) بدأ في التكثف ..
حاول أن يستجمع شجاعته .. ويستدير ليرى ما هية الشيء خلفه .. و ..
لم يستطع ..
انه مثبت بقوة خفيه الى الفراش .. ليبقى على هذا الوضع من الاستلقاء .. عقله أرسل الأوامر الى أعضاءه بالتحرك ولكن دون جدوى .. الشلل أصابها جميعها .. لم يعد يملك السيطره سوى على عينيه وفمه .. فقط ..
البرودة المؤلمه تنتشر في جسده .. تتبعها القشعريره .. مما ضاعف من شعور الغيظ والخوف عنده .. أية حالة هذه التي يمر بها الآن؟ .. هل أصيب بالشلل الحقيقي؟ .. لا .. مستحيل ..
ثم اخترق عقله الصوت الانثوي الشيطاني .. هذه المره كان كفحيح عشرات الأفاعي ..

"كيف تجد انتقامي؟"
حاول مرة أخرى أن يستدير ليرى محدثته فلم يفلح ..
"لا تتعب نفسك بالمحاوله .. لن تستطيع الحراك"
خطرت له فكره .. سيصرخ بأعلى صوته ليوقظ (ياسر) .. وقام بوضعها الى التنفيذ فورآ .. الا أن لسانه كان ثقيلآ جدآ .. فخرج صوته من بين شفتيه ضعيفآ مختنقآ .. بالكاد يستطيع هو ذاته أن يسمعه ! .. فشلت الفكره اذن .. يبدو أن سيطرة هذه الشيطانه على جسده أقوى مما كان يتصور ..
قرر أن يجرب الحوار معها لعل في هذا نجاته:
"لماذا؟ .. ماذا فعلت أنا؟"
اكتسى صوتها ببعض الصرامه والغضب:
"لقد تسببت في موت أبي أيها البشري .. تركت دمه يسيل بلا رحمه"
بلغ ذعر (يوسف) أقصى حدوده بعد هذا التصريح القاسي .. اذن هذا هو التفسير لكل ما يحصل .. ولكن .. كيف قتله؟ .. ومتى حصل ذلك؟ ..
حول تساؤله هذا الى كلمات خرجت مرتجفه من بين شفتيه .. فأتاه صوتها داخل عقله:
"لا تحاول تصنع البراءه أيها الانسي .. بامكاني قتلك في لحظه .. ولكني أتلذذ بتعذيبك .. سوف تعاني لفترة طويله .. تمامآ كما جعلت أبي يتعذب لفترة قبل أن يموت"
في تلك اللحظه استيقظ (ياسر) من نومه ..
واتجه نحو الثلاجه الصغيره ليروي ظمأه ..
كم تمنى (يوسف) لحظتها أن ينتبه صديقه الى ما يعانيه هو الآن .. ولكن .. كيف له ذلك؟ .. لا أحد غيره يرى أو يسمع بما يواجهه هو .. أراد أن يصرخ مستنجدآ وكله أمل بالنجاح هذه المره ..
لا جدوى ..
عذبه احساس الشلل والعجز عن فعل أي شيء ..
أتاه صوتها من جديد:
"سنلتقي فيما بعد .. أعدك بذلك"
بدأ يستعيد سيطرته على جسده ببطء .. وتدريجيآ ..
(ياسر) انتهى من شرب الماء وعاد الى فراشه ..
في اللحظة التاليه .. مزق صوت ارتطام جسم بالأرض الهدوء الذي كان مخيمآ على الغرفه .. أعقبه صوت تهشم الزجاج ..
استعاد (يوسف) سيطرته الكامله على جسده دفعة واحده .. فقفز من فراشه ليشعل ضوء الغرفه الأبيض .. في حين شهق (ياسر) وهو يغطي عينيه بكفه ليحميها من وهج الضوء:
"ماذا حصل؟"
حدق (يوسف) في نقطة معينه على أرض الغرفه دون أن يجيب ..
أما صديقه .. فقد مضت بضعة لحظات قبل أن تعتاد عيناه على الضوء القوي .. ولم يكد ينظر الى ذات النقطه على الأرض حتى انتفض جسده كله ..
وبعنف ..
















من مواضيع angle girl
عرض البوم صور angle girl رد مع اقتباس