عرض مشاركة واحدة
قديم 12-05-2013, 02:37 AM   #1
ĄĐM̲ήt»7̴βk
افتراضي كتاب الشيخان pdf - تحميل كتاب الشيخان طه حسين pdf

كتاب الشيخان pdf - تحميل كتاب الشيخان طه حسين pdf
كتاب الشيخان pdf - تحميل كتاب الشيخان طه حسين pdf


عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد

تحميل كتاب الشيخان

لـ طه حسين


لم يكد النبي صلى الله عليه وسلم ينتقل إلى الرفيق الأعلى حتى ظهر تنبؤ آخر في بني أسد، فأعلن طليحة أنه نبي وجعل يهذى لقومه كما هذي صاحباه بالسجع، ويزعم أنه يتنزل عليه من السماء.

ثم لم يقف الأمر عند هذا الحد بل تنبأت امرأة في بني تميم -وهي سجاح- كانت نازلة في بني تغلب، فلما استأثر بها شيطان السجع أسرعت إلى قومها من تميم فأغوت منهم خلقاً كثيراً.


وكذلك نفست قحطان على عدنان أن يكون لها نبي من دونها، فظهر فيها الأسود العنسى، ونفست ربيعة العدنانية على مضر أن تستأثر من دونها بالنبوة، ونفست أسد وتميم المضريتان أن تستأثر قريش بالنبوة من دون سائر مضر، فظهر طليحة في بني أسد، وظهرت سجاع في بني تميم.

وكذلك عادت الأرض كافرة بعد إسلامها، واشتعلت فيها نار ما أسرع ما انتشر لهبها حتى شمل جزيرة العرب كلها. حصر الإسلام في المدينة ومكة والطائف.

وكان انتشار هذا اللهب وارتداد الكثرة الكثيرة من العرب محنة امتحن بها أبو بكر، وامتحن بها معه المسلمون بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم. وليس شيء أصدق تصويراً لشخصية الرجل من ثباته للمحنة مهما تعظم، ونفوذه من مشكلاتها مهما تتعقد، وظهوره على هولها مهما يكن شديداً.

ولم يواجه أبو بكر في أول عهده بالخلافة ردة المانعين للزكاة، وكفر التابعين لمن تنبأ من الكذابين فحسبن وإنما واجه في الوقت نفسه تأهب العرب من نصارى الشام للمكر به والكيد له والغارة عليه.

في هذه الظروف استلم الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه زمام الحكم فإذا به أمام نار مضطربة في الجزيرة العربية كلها... غير أن أزمات الحكم اشتدت أيضاً عند تسلم الإمام عمر بن الخطاب لخلافة المسلمين وهذا ما دعا عمر رضي الله عنه إلى القول عن أبي بكر بعد استلامه للخلافة أنه أتعب من بعده.

وليس من شك في أن عمر كان أشد من أبي بكر إتعاباً لمن جاء بعده، مسيرة هذين الإمامين قد نهجت للمسلمين في سياسة الحكم، وفي إقامة أمور الناس على العدل والحرية والمساواة، نهجاً شق على الخلفاء والملوك من بعدها أن يتبعوه.

انطلاقاً من هنا فقد سعى الدكتور "طه حسين" إلى تدوين هذا الحديث الموجز عن هذين الشيخين أبي بكر وعمر رحمها الله وأمله ليس الثناء على الشيخين ولا تفصيل تاريخ الفتوح في عصرهما، وإنما أراد أن يبين للقارئ هذا الحديث شخصية أبي بكر وعمر، كما صورتها سيرتهما، وكما صورتها الأحداث التي كانت في عصرهما، وكما صورها الطابع الذي طبعت به حياة المسلمين من بعدهما، والذي كان له أعظم الآثر فيما خضعت له الأمة العربية في أطوارها وما نجم فيها من فتن.


عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد


ĄĐM̲ήt»7̴βk غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس