منتديات ساحرة الأجفان

العودة   منتديات ساحرة الأجفان > ..:: مملكة ساحرة الأجفان الاسـلامي ::.. > | مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية

الملاحظات

| مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية قسم يختص بالمواضيع الاسلامية | فتاوي اسلامية , خطب اسلاميه , مواضيع اسلامية

الحب فى الاسلام

| مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-19-2018, 10:58 AM   #1
سراج منير منير
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 43
معدل تقييم المستوى: 0
سراج منير منير will become famous soon enough
افتراضي الحب فى الاسلام

الحب فى الاسلام

قال تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم



{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً}



و-قال صلى الله علية وسلم

((أَحْبِبْ حَبِيبَكَ هَوْنًا مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ بَغِيضَكَ يَوْمًا مَا، وأَبْغَضْ بَغِيضَكَ هَوْنًا مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ حَبِيبَكَ يَوْمًا مَا)).


فمن- فقه هذا الحديث:

أنَّ الإنسان يجب عليه أن يكون وسطًا في كل شيء،



﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا﴾



و "خير الأمور الوسط، وحب التناهي غلط".

-أن يكون وسطًا في الحب وفي البغض، لا ينبغي للمسلم أن يكون حبّه مبالغًا فيه خشية أن ينقلب يومًا ما إلى ضِدِّه، والعكس بالعكس

:و أن لا يكون بغضه شديدًا لاحتمال أن يصير هذا البغيض يومًا ما حبيبًا.

-فأصل هذا الحديث وغايته واضح جدًا؛ وهو:



الاعتدال في الخير وفي الشر، في الخير وفي الشر؛ وأكبر دليل على ذلك قوله عليه السَّلام:

((فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِي فَلَيْسَ مِنِّي))،

- ففي قصة الرهط الذين جاؤوا إلى أزواج النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم، وسألوهنَّ عن عبادته، عن قيامِه، وصيامه، وإتيانه لنسائه؛ فأخبرنهم بما يعلمن من ذلك من الاعتدال أنَّ الرسول عليه السلام يقوم الليل وينام، ويصوم ويفطر، ويتزوج النساء.

أمَّا أولئك الرَّهط فقد غلوا فتعاهدوا بينهم أحدهم يقول:

أنا أقوم الدهر، أقوم وأصوم الدهر فلا أفطر،

والآخر يقول:

أقوم الليل ولا أنام،

والآخر يعيش راهبًا -ولا رهبانية في الإسلام-؛ فقال:

لا أتزوج النساء.

فلما علم صلى الله علية وسلم من مخالفتهم لسنتة فى الوسطية

قال لهم:

((أَمَّا إِنِّي لَأَخْشَاكُمْ لِلَّهِ وَأَتْقَاكُمْ لِلَّهِ،أَمَّا إِنِّي أَقُومُ اللَّيْلَ وَأَنَامُ،وَأَصُومُ وَأُفْطِرْ،وَأَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ،فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِي فَلَيْسَ مِنِّي)).



هذا هو الاعتدال في العبادة؛ والحبُّ في الله عبادة، والبغض في الله عبادة؛

ولكن لا يجوز المغالاة في ذلك خشية أن ينقلب الأمر إلى نقيضه،ومن جاوز حد الشيء وصل إلى نقيضه ولا شك.


: قال تعالى :{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً}


المعنى :

وكما أن الكعبة وسط الأرض كذلك جعلناكم أمة وسطا

، أي جعلناكم دون الأنبياء وفوق الأمم.

والوسط :العدل ،

وأصل هذا أن أحمد الأشياء أوسطها.

وروى الترمذي عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى : {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً}

قال : "عدلا". بخارى

-وفي التنزيل : {قَالَ أَوْسَطُهُمْ}أي أعدلهم وخيرهم

ووسط الوادي : خير موضع فيه وأكثره كلأ وماء.

ولما كان الوسط مجانبا للغلو والتقصير كان محمودا ،

أي هذه الأمة لم تغل غلو النصارى في أنبيائهم ، ولا قصروا تقصير اليهود في أنبيائهم.



-وفيه عن علي رضي الله عنه :"عليكم بالنمط الأوسط ، فإليه ينزل العالي ، وإليه يرتفع النازل".

وفلان من أوسط قومه ، وإنه لواسطة قومه ، ووسط قومه ، أي من خيارهم وأهل الحسب منهم. .

: {لِتَكُونُوا}، أي لأن تكونوا. {شُهَدَاءَ}. {عَلَى النَّاسِ}أي في المحشر للأنبياء على أممهم ،

كما ثبت في صحيح البخاري عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

"يدعى نوح عليه السلام يوم القيامة فيقول لبيك وسعديك يا رب فيقول هل بلغت فيقول نعم فيقال لأمته هل بلغكم فيقولون ما أتانا من نذير فيقول من يشهد لك فيقول محمد وأمته فيشهدون أنه قد بلغ ويكون الرسول عليكم شهيدا

فذلك قوله عز وجل {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً ويكون الرسول عليكم شهيدا} .



ومعنى الآية\

يشهد بعضكم على بعض بعد الموت ،

كما ثبت في صحيح مسلم عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال حين مرت به جنازة فأثني عليها خير فقال :

وجبت وجبت وجبت".ثم مر عليه بأخرى فأثني عليها شر فقال :"وجبت وجبت وجبت"

. فقال عمر : فدى لك أبي وأمي ، مر بجنازة فأثني عليها خير فقلت : "وجبت وجبت وجبت" ومر بجنازة فأثني عليها شر فقلت :"وجبت وجبت وجبت" ؟فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

"من أثنيتم عليه خيرا وجبت له الجنة ومن أثنيتم عليه شرا وجبت له النار أنتم شهداء الله في الأرض أنتم شهداء الله في الأرض أنتم شهداء الله في الأرض".وتلا : {لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً} .البخاري



: قال علماؤنا :

أنبأنا ربنا تبارك وتعالى في كتابه بما أنعم علينا من تفضيله لنا باسم العدالة وتولية خطير الشهادة على جميع خلقه ، فجعلنا أولا مكانا وإن كنا آخرا زمانا

كما قال عليه السلام :"نحن الآخرون الأولون".متفق علية

وهذا دليل على أنه لا يشهد إلا العدول ، ولا ينفذ قول الغير على الغير إلا أن يكون عدلا

: وفيه دليل على صحة الإجماع ووجوب الحكم به

، لأنهم إذا كانوا عدولا شهدوا على الناس. فكل عصر شهيد على من بعده ،

فقول الصحابة حجة وشاهد على التابعين ، وقول التابعين على من بعدهم.



واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

= الداعى للخير كفاعلة= ===






سراج منير منير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الاسلام, الحب, في


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 05:03 PM



SEO by FiraSEO v3.2 .
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1

شد الترهلات واحة كتب