العودة   منتديات ساحرة الأجفان > ..:: مملكة ساحرة الأجفان الاسـلامي ::.. > | مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية

الملاحظات

| مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية قسم يختص بالمواضيع الاسلامية | فتاوي اسلامية , خطب اسلاميه , مواضيع اسلامية

ملف عن الحجاب ووضعه في الاسلام مابين محرم ومشرع

| مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-27-2014, 10:38 PM   المشاركة رقم: 1
angle girl

البيانات
angle girl غير متواجد حالياً
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 1045
الدولة: gين مآتروح تلقآنيـے
أخر تواجد [+]
عدد النقاط: 715
angle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to behold


المنتدى : | مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية
افتراضي ملف عن الحجاب ووضعه في الاسلام مابين محرم ومشرع

ملف عن الحجاب ووضعه في الاسلام مابين محرم ومشرع



ملف عن الحجاب ووضعه في الاسلام
مابين محرم ومشرع



عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد





عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد

:
الحَمدُ للهِ ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على رسًولِ اللهِ ، وبعد ..
الحِجابُ
مَوضوعٌ كَثُرَ الجِدالُ حولَه ، ما بين مُؤيِّدٍ
ومُعارِض . لِدرجةِ أنَّ البَعضَ وَصفَه بالرَّجعِيَّةِ والتَّخلُّفِ ،
وقال إنَّه ليس مِن الدِّينِ ، وإنَّه عادةٌ جاهِلِيَّةٌ . وأمثالُ
هؤلاءِ - برأيي - لا يُفيدُ الجِدالُ معهم ، ولا مُحاولةُ
إقناعِهم ؛ لأنَّهم يتكلَّمونَ بلا دَليلٍ مِن كِتابٍ أو سُنَّةٍ ،
ورُبَّما استنادًا لأهوائِهم ، وعاداتِ مُجتمعاتِهم ، أو
إرضاءً لِحُكَّامِهم ، أو إشباعًا لِرغباتِهم .
عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
و الحِجابُ الذي نقصِدُه اليوم ، والذي اختلَفَ حولَه
العُلَماءِ ، ما بين مُوجِبٍ ومُبيحٍ ، هو :
( تغطيةُ المَرأةِ لوَجهِها وكفَّيْها )
عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
هُنا سنُلقِي نظرةً على أدِلَّةِ المُوجِبين للحِجابِ ،
والقائِلينَ بمَشروعِيَّةِ ستر المَرأةِ لوَجهِها وكَفَّيْها ،
وعلى أدِلَّةِ المُخالِفينَ لهم
والمُبيحين لِظُهورِالوجهِ والكَفَّيْن
مِن خِلال رِسالةٍ كَتبها الشيخ
( مُصطفى العَدوي )
حَفِظَه اللهُ تعالى .
عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد





إنَّ الحَمدَ للهِ نَحمدُه ونستعينُه ونستغفِرُه ونستهديه ,
ونعوذُ باللهِ مِن شرور أنفُسِنا وسيِّئاتِ أعمالِنا , مَن
يَهدِه اللهُ فلا مُضِلَّ له , ومَن يُضلِل فلا هادِيَ له ,
وأشهدُ أن لا إله إلَّا اللهُ وَحدَه لا شريكَ له , وأشهدُ
أنَّ مُحمدًا عبدُه ورسولُه .

أمَّا بعد ، فإنَّ أصدقَ الحَديثِ كِتابُ الله , وخَيرَ الهَدْي
هَدْيُ مُحمدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّم , وشَرَّ الأمور
مُحْدَثاتُها , وكُلّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَة , وكُلّ بِدعَةٍ ضلالة , وكُلّ
ضلالةٍ في النار ، ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ
تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ آل عمران/102 .
﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ
وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا
اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾
النساء/1 , ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا
سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ
اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾ الأحزاب/70-71 .

وبعد ، فهذه رِسالةٌ مُتواضِعةٌ في الحِجاب ..... وقد
كانت هذه الرِّسالةُ أحدَ أبواب "كِتاب الأدَب والِّلباس" مِن
"جَامِع أحكام النِّساء" , ولكنْ لِكِبَرِ حَجْمِها أفردناها برِسالةٍ
مُستقِلَّةٍ ، سائِلينَ اللهَ -عَزَّ وجَلَّ - أن ينفعَ بها الإسلامَ
والمُسلِمينَ ، وأن يُثيبنا عليها يَومَ نلقاه .

هذا وبالنسبةِ لموضوع الحِجاب ، فبادِئ ذِي بِدء
لا نختلِفُ نحنُ والفُضَلاءُ مِن أهل العِلم والمُنصِفون
منهم - الذين لا يَرونَ ما نراه مِن وجوب تغطيةِ جَميع
بَدَنِ المَرأةِ بما في ذلك وجهها وكَفَّيْها - لا نختلِفُ معهم ،

أو بمعني أَصَحّ : لا يَختلِفون معنا في أنَّ الأفضلَ والأكملَ
والأقربَ للتَّقوَى ومَرضاةِ اللهِ ورَسُولِهِ : هو سترُ كُلِّ
البَدَنِ ، بما في ذلك الوَجه والكَفَّيْن .

فنَسُوقُ لهؤلاء الفُضَلاءِ وأمثالِهم مِن أهل الفَضلِ ،
رِجالاً ونِساءً ، شبابًا وشابَّات ، الأدِلَّةَ التي رأينا أنَّها
تُوجِبُ علي المَرأةِ أن تستُرَ جَميعَ بَدَنِها ، بما في ذلك
وجهها وكَفَّيْها , ومعها الأدِلَّة التي تُبَيِّنُ مَشروعية ذلك ,
فإنْ رأى هؤلاء الفُضَلاءُ أنَّ الأدِلَّةَ التي ذكرناها تنتهِضُ
للحُكمِ بوجوبِ تغطيةِ وجه المَرأةِ وكَفَّيْها , فبِها ونِعْمَت ,
وإنْ لم يَرَوها تنتهِضُ للحُكم بالوجوبِ فهِيَ - في أقَلِّ
أحوالِها - تُثبِتُ مَشروعيَّةَ تغطيةِ الوجه والكَفَّيْن ,
وهذا قد اتَّفقنا فيه مَعهم .

ثُمَّ اتَّجهنا بعد ذِكر الأدِلَّةِ على الوجوب والمَشروعيَّةِ إلى
تفنيد كُلِّ الأدِلَّةِ التي أَتَوْا بها يُثبِتُوا بها حالاتِ كَشفِ الوجه
علي عَهدِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِهِ وسلَّم , واستفضنا -
بحَمدِ اللهِ - في الرَّدِّ عليها وإسقاطِ الاستدلال بها , وخاصَّةً
التي أوردها الشيخُ ناصِر الألبانيُّ - رَحِمَهُ اللهُ - في كِتاب
"حِجاب المَرأة المُسلِمة" . فبَعد إسقاطِ استدلالاتِهم ما يَبقَى
أمامهم - على الأكثر - إلَّا الإقرارُ بأنَّ سترَ جَميع بَدَنِ
المَرأةِ بما في ذلك وجهها وكَفَّيْها هو الحالُ الذي كان علي
عَهدِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِهِ وسلَّم , وكانت عليه
النِّساءُ الصّحابياتُ في عَهده , وفي هؤلاء الأُسْوَةُ الحَسَنَةُ ،
فهُم خَيرُ الناس كما قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِهِ
وسلَّم : (( خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي ... ))
الحديث .
أخرجه البُخاريُّ ومُسلِم
مِن طُرُقٍ عن
النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِهِ وسلَّم .

هذا ونُنَبِّهُ هُنا على أنَّنا لم نتعرَّض
في هذا البَحثِ للتَّبَرُّجِ
المُزْرِي ، الذي يَقَعُ مِن نِساءِ المُسلِمين
في هذه الأيام
والذي فاقَ تَبَرُّجَ الجاهليَّةِ الأُولَى
وقد قال النبيُّ - صلَّى
اللهُ عليه وعلى آلِهِ وسلَّم - في أهلِهِ :
(( صِنْفَانِ مِن أهل النَّارِ لَم أَرَهُما
ونِساءٌ كاسِيَاتٌ عارِيَاتٌ مُميلاتٌ مائِلاتٌ
رُؤوسُهُنَّ كأسنمةِ البُخْتِ المائِلَةِ
لا يَدخُلنَ الجَنَّةَ ولا يَجِدنَ رِيحَها
وإنَّ رِيحَها لَتُوجَدُ مِن مَسيرةِ كذا وكذا ))
وأخرجه مُسلِم (حديث 2128)
رَبَّنا تقبَّل مِنَّا إنَّكَ أنتَ السَّمِيعُ العَلِيمُ ، وتُب علينا
واغفِر لنا إنَّك أنتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ .
وصلَّى اللهُ على
سيِّدنا مُحمدٍ وعلى آلِهِ وصَحبِهِ وسلَّم .
عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
تابع


عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
















من مواضيع angle girl
عرض البوم صور angle girl رد مع اقتباس
قديم 04-27-2014, 10:41 PM   المشاركة رقم: 2
angle girl

البيانات
angle girl غير متواجد حالياً
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 1045
الدولة: gين مآتروح تلقآنيـے
أخر تواجد [+]
عدد النقاط: 715
angle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to behold


كاتب الموضوع : angle girl المنتدى : | مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية
افتراضي

عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد

الأدِلَّةُ على مَشروعيَّةِ ستر وجه المَرأةِ
وكَفَّيْها وجَميع بَدَنِها ، ووجوب ذلك :


الدَّليلُ الأوَّلُ : آيةُ الحِجاب :

قال الله تعالى:
﴿ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ

حجاب
﴿




حدثنا يحيى بن سليمان حدثنا ابن وهب أخبرني يونس عن
ابن شهاب قال : ( أخبرني أنس بن مالك أنه قال : كان ابن
عشر سنين مقدم رسول الله - صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم -
المدينة ، فخدمتُ رسول الله - صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم -
عشرًا حياته , وكنتُ أعلم الناس بشأن الحِجاب حين أُنزِل , وقد
كان أُبَيُّ بن كَعب يَسألُني عنه , وكان أول ما نزل في مبتنى
رسول الله - صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم - بزينب ابنة
جحش : أصبحَ النبي - صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم -
بها عَروسًا , فدعا القومَ ، فأصابوا مِن الطعام ، ثم خرجوا ،
وبَقِيَ منهم رَهْطٌ عند رسول الله صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم ,
فأطالوا المُكثَ , فقام رسولُ الله صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم ،
فخرج وخرجتُ معه ؛ كي يَخرجوا , فمَشي رسولُ الله صلَّى الله
عليه وعلى آله وسلَّم ، ومَشيتُ معه ، حتى جاء عتبة حجرة
عائشة , ثم ظَنَّ رسولُ الله - صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم -
أنهم خرجوا , فرجع رسولُ الله صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم ،
ورجعتُ معه , حتى دخل على زينب ، فإذا هم جُلُوسٌ لم يتفرَّقوا ,
فرجع النبي صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم ، ورجعتُ معه ، حتى
بلغ عَتبة حجرة عائشة , فظَنَّ أن قد خرجوا فرجع ورجعتُ معه ,
فإذا هم قد خرجوا , فأنزل آية الحِجاب ، فضرب بيني وبينه سِترًا )

طرق عن أنس -رضي الله عنه - .


حدثنا أبو النعمان حدثنا معتمر قال : أبي حدثنا أبو مجلز عن
أنس - رضي الله عنه - قال : ( لَمَّا تزوَّجَ النبي - صلَّى الله
عليه وعلى آله وسلَّم - زينب ، دخل القومُ ، فطعموا ثم جلسوا
يتحدثون , فأخذ كأنه يتهيأ للقيام ، فلم يقوموا ، فلَمَّا رأى ذلك
قام , فلَمَّا قام قامَ مَن قام من القوم ، وقعد بقية القوم , وإن
النبي - صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم - جاء ليدخل ، فإذا
القوم جلوس , ثم إنهم قاموا فانطلقوا , فأخبرتُ النبي صلَّى الله
عليه وعلى آله وسلَّم ، فجاء حتى دخل ، فذهبتُ أدخل ، فأَلقى
الحِجابَ بيني وبينه , وأنزل اللهُ تعالى :
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا



عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد


ووَجه الاستدلال بهذه الآيةِ الكريمة مَبنِيٌّ على أصلين :
الأول : أنَّ خِطابَ الواحِدِ يَشمَلُ خِطابَ الجَماعة .
الثاني : الاشتراكُ في العِلَّة .

أما بالنسبة للأصل الأول
فيتأيَّدُ بقول النبيِّ صلَّى الله عليه وسلم
( إنَّما قولي لامرأةٍ واحِدةٍ كقولي لمائة
امرأة )
وقد أمر اللهُ - عز وجل - نِساءَ النبيِّ
- صلَّى

الله عليه وعلى آله وسلَّم
- بالحِجاب ، ولا نعلمُ في ذلك خِلافًا .
فنِساءُ المُؤمنين تَبَعٌ لهنَّ في ذلك
لِمَا ذكرناه من أنَّ خِطابَ
الواحد يشمل خِطابَ الجَماعة .
ويتأيَّدُ هذا الكلام بالأصل الثاني
ألَا وهو : الاشتراكُ في
العِلَّة , فعِلَّةُ السؤال من وراء حِجابٍ طَهارة القلوب , ونِساءُ
المُؤمنين كنِساء النبي
- صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم -
في الاحتياج إلى ذلك
ويتأيَّدُ هذا الكلام بالعُموم الوارد في
حديث رسول الله صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم
(( إيَّاكم والدخول على النساء ))
ويتأيَّدُ أيضًا بقرينةِ انضمام نِساء
المؤمنين إلى نساء النبي
- صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم -
وبناته في قوله تعالى
( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ
وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ
يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾ . على ما سيأتي
بيانُه إن شاء الله .

عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد

يقول : وإذا سألتم أزواجَ رسول الله
- صلَّى الله عليه وسلم
- ونِساءَ المؤمنين اللواتي لسن لكم
بأزواجٍ متاعًا فاسألوهُنَّ من وراء حِجاب . يقول : مِن وراء سِتْرٍ بينكم
وبينهُنَّ , ولا تدخلوا عليهنَّ بيوتَهُنَّ ؛ ذلكم أطهرُ لقلوبكم
وقلوبهنَّ . يقولُ تعالى ذِكرُه : سُؤالُكم إيَّاهُنَّ المتاعَ إذا سألتموهُنَّ
ذلك مِن وراء حِجاب
أطهرُ لقلوبِكم وقلوبهنَّ مِن عوارض العين
فيها ، التي تعرض في صدور الرجال
مِن أمر النساء
وفي صدور النساء من أمر الرجال
وأحرى من أن لا يكون للشيطان
عليكم وعليهنَّ سبيل .

في هذه الآيةِ دليلٌ
على أنَّ الله تعالى
أذِنَ في مَسألتهِنَّ من وراء حِجابٍ في حاجةٍ تَعرِض
أومَسألةٍ يستفتين فيها
ويَدخُلُ في ذلك جميعُ النساء
بالمَعنى , وبما تضمَّنته أصولُ الشريعةِ
من أنَّ المرأةَ كُلّهاعورة
بدنها وصوتها كما تقدَّم
فلا يَجوزُ كَشفُ ذلك إلَّا لحاجةٍ
كالشَّهادةِ عليها ، أو داءٍ يكونُ بِبَدَنِها
أو سؤالها
عَمَّا يَعرِضُ وتعين عندها .

قُلتُ :
( وفيما قاله القُرطُبِيُّ - رَحِمَهُ الله -
مِن أنَّ صَوتَ المَرأةِ عَوْرَةٌ نَظَرٌ يُحَرَّرُ في مَوْضِعِهِ - إن شاء الله )
في كتابِنا الأدَب .

* وقال - رَحِمَه الله - أيضًا
في المَسألة الحادية عشر :
قولُه تعالى :
﴿ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ﴾
يُريدُ مِن

الخواطر التي تَعرِضُ للرجال
في أمر النساء
وللنساءِ في أمرالرجال
أيْ : ذلك أنفى للريبة وأبعدُ للتُّهمةِ
وأقوى في الحِماية ,
وهذا يَدُلُّ علي أنه لا ينبغي لأحدٍ أن يَثِقَ بنَفسِهِ في الخَلْوَةِ مع
مَن لا تَحِلُّ له ؛ فإنَّ مُجانبةَ ذلك أحسنُ لِحاله وأحصنُ لِنَفسِهِ
وأتَمُّ لِعِصمتِهِ .

وقولُه تعالى :
﴿ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ
حِجَابٍ ﴾
أيْ : وكما نَهيتُكم عن الدخول عليهنَّ
كذلك

لا تنظروا إليهِنَّ بالكُلِّيَّةِ
ولو كان لأحدِكم حاجةٌ يُريدُ تناولَها
مِنهُنَّ ، فلا ينظُر إليهِنَّ
ولا يسألهنَّ حاجةً إلَّا مِن وراء
حِجاب .

* أمَّا الشنقيطيُّ - رَحِمَه الله -
فقد قال كلامًا طَيِّبًا مَتينًا

واسِعةً - فليُراجَع ، فإنَّه كلامٌ طويلٌ
ها نحنُ ننقلُ بَعضَه
إن شاء الله .

واعلم أن مع دلالة القرآن على احتجاب المرأة عن الرجال
الأجانب , قد دلَّت على ذلك أيضًا أحاديثُ نبوية , فمِن
ذلك ما أخرجه الشيخان في صحيحيهما وغيرهما من حديث
عُقبة بن عامر الجُهني - رَضِيَ الله عنه - أنَّ النبي -
صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم - قال :
(( إيَّاكم والدخول على النساء ))
فقال رجلٌ من الأنصار : يا رسول الله ،
أفرأيتَ الحَمْو ؟ قال : (( الحَمْو : المَوْت )) . أخرج البُخاريُّ
هذا الحديث في كتاب النِّكاح في باب "لا يَخْلُوَنَّ رَجلٌ بامرأةٍ إلَّا
ذو مَحْرَم" إلخ , ومُسلم في كتاب السلام في باب "تحريم الخَلْوةِ
بالأجنبيةِ والدخول عليها" . فهذا الحديثُ الصحيح صرَّحَ فيه
النبيُّ - صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم - بالتحذير الشديد
من الدخول على النساء , فهو دليلٌ واضِحٌ على منع الدخول
عليهنَّ , وسؤالهن متاعًا إلَّا من وراء حِجاب ؛ لأنَّه مَن سألها
متاعًا لا مِن وراء حِجابٍ فقد دخل عليها , والنبيُّ - صلَّى الله
عليه وعلى آله وسلَّم - حَذَّره من الدخول عليها , ولَمَّا سأله
الأنصاريُّ عن الحَمْو ؛ الذي هو قريبُ الزوج الذي ليس مَحْرَمًا
لزوجته كأخيه وابن أخيه وعمه وابن عمه ونحو ذلك , قال له
صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم : (( الحَمْو : المَوت )) , فسَمَّى
- صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم - دخولَ قريب الرجلِ على
امرأته وهو غير مَحْرَمٍ لها باسم المَوت , ولا شَكَّ أن تلك
العبارة هي أبلغ عباراتِ التحذير ؛ لأنَّ الموت هو أفظعُ
حادِثٍ يأتي على الإنسان ، كما قال الشاعر :
والمَوتُ أعظمُ حادِثٍ مِمَّا يَمُرُّ على الجِبِلَّة

والجبلة : الخَلْق , ومنه قولُه تعالى : ﴿ وَاتَّقُوا الَّذِي خَلَقَكُمْ

وعلى آله وسلَّم - هذا التحذير البالِغ من دخول الرجال على
النساء , وتعبيرُه عن دخول القريب على زوجة قريبه باسم
الموت دليلٌ صحيحٌ نبويٌّ على أن قوله تعالى : ﴿ فَاسْأَلُوهُنَّ
مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ﴾ عامٌّ في جميع النساء كما ترى ، إذ لو كان
حُكمُه خاصًا بأزواجه صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم , لَمَا
حَذَّر الرجالَ هذا التحذير البالِغ العام من الدخول على النساء .
وظاهِرُ الحديث التحذيرُ من الدخول عليهِنَّ ولو لم تحصُل
الخَلْوَة بينهما , وهو كذلك . فالدخولُ عليهِنَّ والخَلْوَةُ بِهِنَّ
كِلاهما مُحَرَّمٌ تحريمًا شديدًا بانفرادِه , كما قدَّمنا أن مُسلمًا
- رَحِمَه الله - أخرج هذا الحديثَ في باب "تحريم الخَلْوَةِ
بالأجنبيةِ والدخول عليها" ، فدَلَّ على أنَّ كِلَيْهِما حَرامٌ .
# ( قلتُ : الذي يبدو ويترجَّحُ : أنَّ التبويبَ الذي في
صحيح مُسلِم إنَّما هو لِلنَّوويِّ , رَحِمَه الله ) .

* وقال ابنُ حَجَر في "فتح الباري" في شرح الحديث المذكور :
( إيَّاكم والدخولَ ) بالنَّصبِ على التحذير ، وهو : تنبيهُ
المُخاطَب على مَحذورٍ لِيَتحذَّرَ عنه ، كما قِيل : إيَّاكَ والأسَدَ .
وقولُه : ( إيَّاكُم ) مَفعولٌ لِفِعلٍ مُضمَرٍ تقديرُه ( اتَّقُوا ) ، وتقديرُ
الكلام : ( اتَّقُوا أنفُسَكم أن تدخلوا على النساء , والنساء أن
يدخُلَن عليكم ) , ووقع في روايةِ ابن وَهْب بلَفظ : (( لا تدخلوا
على النساء )) , وتضمَّنَ مَنْعُ الدّخول مَنْعَ الخَلْوَةِ بها بطريقِ
الأَوْلَى انتهي محل الغرض منه .

عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد


قد يَفْهَمُ أحدٌ مِن الناس قولَ الله تعالى : ﴿ يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ

أنَّ ذلك يُفيدُ انفصالَ نِساءِ النبيِّ - صلَّى الله عليه وعلى آله
وسلَّم - في الحُكم الشرعيِّ المُتقدِّم عن نِساءِ المُؤمنين ,
فهذا لا تَحتمِلُه هذه الآية الكريمة , ولننقل ما قاله بَعضُ
العُلماءِ فيها :

قال ابنُ كثير - رَحِمَه الله - : في قولِهِ تعالى : ﴿ يَا نِسَاءَ

النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ ﴾ . هذه آدابٌ أمر اللهُ بها
نِساءَ النبيِّ صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم , ونِساءُ الأُمَّةِ تَبَعٌ
لَهُنَّ في ذلك ، فقال تعالى مُخاطِبًا لِنِساءِ النبيِّ صلَّى الله عليه
وعلى آله وسلَّم , بأنَّهُنَّ إذا اتَّقَيْنَ اللهَ - عز وجل - كما أمرهُنَّ ,
فإنَّه لا يُشبههنَّ أحدٌ مِن النساء ، ولا يَلحقهُنَّ في الفضيلةِ والمنزلة .

وقال القُرطُبِيُّ - رَحِمَه الله - : في قولِهِ تعالى : ﴿ يَا نِسَاءَ
النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ ﴾ ؛ يعني : في
الفَضلِ والشَّرَف .

عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد

وإذا علمتَ بما ذكرنا
أنَّ حُكمَ آيةِ الحِجاب عامٌّ , وأنَّ ما
ذكرنا معها من الآيات فيه الدلالة
علي احتجاب جميع بدن
المرأة عن الرجال الأجانب
عَلِمتَ أنَّ القُرآنَ دَلَّ على الحِجاب .
ولو فَرَضْنَا أنَّ آيةَ الحِجاب خاصَّةٌ بأزواجِه
صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم
فلا شَكَّ أنَّهُنَّ خَيرُ أُسْوَةٍ لِنِساءِ المُسلِمين
في الآدابِ
الكريمةِ المُقتضيةِ للطَّهارةِ التَّامَّةِ ، وعدم التَّدنُّس بأنجاس الرِّيبة .
فمَن يُحاوِلُ مَنعَ نِساء المُسلمين - كالدُّعاة للسُّفور والتَّبرُّج
والاختلاطِ اليوم - مِن الاقتداءِ بِهِنَّ في هذا الأدب السَّماويِّ
الكريم المُتضمِّن سلامةَ العِرْضِ والطَّهارةَ مِن دَنَسِ الرِّيبةِ ،
غَاشٌّ لأُمِّةِ مُحمدٍ صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم , مَريضُ
القلبِ كما ترى .
حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ﴾ الأحزاب/53 .
(1) ورد لهذه الآية سببُ نُزُولٍ آخَر أخرجه البخاريُّ (6240) ,
ومسلم من حديث عائشة - رَضِيَ الله عنها - قالت : كان عمر
بن الخطاب يقولُ لرسول الله صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم :
احجب نِساءَكَ , قالت : فلَم يَفعَل , وكان أزواجُ النبيِّ - صلَّى
الله عليه وعلى آله وسلَّم - يَخرُجنَ ليلاً إلى ليل قبل المَناصِع ,
فخَرجَت سَوْدَةُ بنتُ زَمْعَة - وكانت أمراةً طويلةً - فرآها عُمَر بنُ
الخطاب وهو في المَجلِس ، فقال : عرفناكِ يا سَوْدَة - حِرصًا
على أن يَنزِلَ الحِجاب - قالت : فأنزلَ اللهُ - عز وجل - آيةَ
الحجاب .
# قلتُ : ولا مانِعَ مِن تَعَدُّدِ أسبابِ النُّزُولِ للآيةِ الواحِدة ,
انظُر " الصَّحيح المُسْنَد مِن أسبابِ النُّزُولِ "




عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد




صلوا على من علمنا الحب...
وآخى القلب بالقلب...
وفتح للخير كل درب
عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
















من مواضيع angle girl
عرض البوم صور angle girl رد مع اقتباس
قديم 11-28-2015, 06:02 PM   المشاركة رقم: 3
مرام جزائرية

البيانات
مرام جزائرية غير متواجد حالياً
التسجيل: Nov 2015
العضوية: 108997
الدولة: وادي سوف
أخر تواجد [+]
عدد النقاط: 224
مرام جزائرية has a spectacular aura aboutمرام جزائرية has a spectacular aura aboutمرام جزائرية has a spectacular aura about


كاتب الموضوع : angle girl المنتدى : | مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية
افتراضي

مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
















من مواضيع مرام جزائرية
عرض البوم صور مرام جزائرية رد مع اقتباس
قديم 04-08-2017, 10:11 PM   المشاركة رقم: 4
أبوطه البوتخيلي

البيانات
أبوطه البوتخيلي غير متواجد حالياً
التسجيل: Apr 2017
العضوية: 167094
أخر تواجد [+]
عدد النقاط: 50
أبوطه البوتخيلي will become famous soon enough


كاتب الموضوع : angle girl المنتدى : | مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية
افتراضي

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا
سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ
اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾
















من مواضيع أبوطه البوتخيلي
عرض البوم صور أبوطه البوتخيلي رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ألف, مابين, مجرم, الاسلام, الحياة, عن, في, وأسرع, ووضعه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 06:17 AM



SEO by FiraSEO v3.2 .
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1

منتدى روعه احساس -