العودة   منتديات ساحرة الأجفان > ..:: مملكة ساحرة الأجفان الاسـلامي ::.. > | مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية

الملاحظات

| مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية قسم يختص بالمواضيع الاسلامية | فتاوي اسلامية , خطب اسلاميه , مواضيع اسلامية

كيف تكونين مشرفة حملة حج ناجحة

| مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-26-2014, 12:03 AM   المشاركة رقم: 1
angle girl

البيانات
angle girl متواجد حالياً
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 1045
الدولة: gين مآتروح تلقآنيـے
أخر تواجد [+]
عدد النقاط: 715
angle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to beholdangle girl is a splendid one to behold


المنتدى : | مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية
افتراضي كيف تكونين مشرفة حملة حج ناجحة

كيف تكونين مشرفة حملة حج ناجحة


الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى ، وبعد..
يسر اللجنة العلمية بموقع مسلمات أن يقدم للأخوات المشرفات على حملات الحج دورة :

كيف تكونين مشرفة حملة حج ناجحة
للأستاذة أناهيد بنت عيد السميري
مديرة المعهد العلمي العالي لإعداد معلمات القرآن والسنة بجدة .
والتي أقيمت بقاعة المعهد العلمي عام 1422هـ
وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ..
بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة :
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، وسلم تسليما كثيرا ..
أما بعد :
لا شك أن الحج من أفضل العبادات وأجل الطاعات ، لأنه أحد أركان الإسلام الذي بعث الله به محمدا صلى الله عليه وسلم ، والتي لا يستقيم دين العبد إلا بها .

نلتقي بكن أخواتي في هذه الدورة :
كيف تكونين مشرفة حج ناجحة ،والتي نسأل الله أن يلهمنا رشدنا ويوفقنا للصواب في القول والعمل .

الفئة المستهدفة
مشرفات حملات الحج واللاتي يخرجن من أجل دعوة الحجاج إلى الله وتوجيههم .
أسباب القيام بمثل هذه الدورة :
لهذه الدورة عدة أسباب نورد منها :
1. أن الحج من أهم مجالات الدعوة إلى الله ، والتي تشترك فيه كل العوامل لإنجاح الدعوة .
2. ظهور الدعوة النسائية في الحج وأثر المرأة القوي في مجال الدعوة.
3. أن اختيار مشرفات الحملات كثيرا ما يكون بلا ضوابط وشروط اعتمادًا في بعض الأحيان على قريبات المشرفين من الرجال أو أصحاب الحملات دون الالتفات إلى صلاحيتهن للدعوة والإشراف.

مما لاشك فيه أن الحج فرصة جيدة وثمينة للدعوة إلى الله ، فالناس في الحج مقبلين لا مدبرين ،وتعتبر مدة الحج طويلة من حيث الاحتكاك بهم والتواجد معهم طوال اليوم ، فالحج بيئة خصبة للعمل الدعوي إذ بطول الخلطة تظهر نقاط الخلل وتتعدد أساليب النقاش والاتصال ، وهذه ميزة لا تظهر في أي اجتماعات أخرى .
وهنا نلفت النظر إلى أن أساليب الدعوة في الحج مختلفة وهي غاية في الدقة ، خصوصًا وأن حال الناس يظهر منه التجرد الكامل لله تعالى \ن و القلوب فيه منكسرة , والجميع مقبل على الله متلبّس بإحرامه ، ساعٍ في تكميل حجه بعيدًا عن الجدل والرفث والفسوق .
وعليه نقول : احرصي على الدقة والحكمة في الطرح ، فأنتِ ومن حولك في أوضاع خاصة .. واعلمي أنَّ من أهم أسباب انتكاس الأمة ورجوعها للوراء هو الحماس الغير منضبط من قِبَل من تحمَّل مسئولية الدعوة إلى الله .
فتجدي من الدعاة هداهم الله ، من عندهم الحماس والاندفاعية للدعوة ،والذي ينتج عنه الانطلاق للدعوة بلا منهجية , وهذا لا فائدة فيه ، بل ضرره أكثر من نفعه ..
لذلك اعلمي أخيتي أنَّ : الحماس في الدعوة إذا لم يُضبط بالعلم الشرعي فإنه لا قيمة له .
فاحذري من أن تُعرَضَ عليك مسئولية الإشراف على حملة حج فتوافقي دون تفكير ، إذ إنّ الإقدام على مثل هذه المسئوليات يحتاج إلى الكثير من بذل الجهود والكفاءة في الإرشاد .

ما معنى النجاح في الإشراف على حملة الحج ؟
كل مشرف يأمل في نجاح الإشراف على الحملة ويسعى في ذلك حثيثًا ..
فهل النجاح يتحقق بمجرد وصولك للحجاج ؟
أم بقبول الحجاج لكِ ؟
أم بتغير وضع الحجاج ؟
أم بحصول التفاعل الاجتماعي والخروج بعلاقات اجتماعية ؟

عندما تخرجين دون العلم بمعنى مسئولية الإشراف على حملة الحج قد ترجعين وفي نفسك الشعور بالرضا عن نفسكِ وعملكِ لعدم وجود مقاييس صحيحة لديك للنجاح .
[ فقدان الميزان الصائب للنجاح يولِّد عدم الإحساس بالفشل ]
لذلك يجب أن نتفق على معنى النجاح في الحج .
أولا : معنى النجاح في اللغة :
النجاح لغة : الظفر بالشئ .
نجح أمره : تيسَّر وسهل فهو ناجح .
والنجاحة : الصبر .
إذًا : النجاح هو الظفر بالشئ والوصول إليه ، ولا يأتي إلا بالصبر .
ماهو الشئ المظفور به ؟
[ الهدف ]
نخلص من ذلك إلى أن مفتاح الوصول لنجاح حملة الحج هو : تحديد الهدف
أحيانا نضع أهدافا أكبر مما نستطيع فنشعر بالفشل،وأحيانا نضع أهدافا أقل من القدرات والأمكانيات (قصيرة المدى) فنشعر بالنجاح لأقل تصرف،وأحيانا نخرج من غير أهداف ونرجع بشعور النجاح مع أن الواقع عكس ذلك.
وفي كل هذه الحالات الثلاثة أكون قد أخطأت في حق نفسي وفي حق من أنا مسئولة عنه .
اعلمي أيتها الداعية أن هناك أهدافا كبيرة لا يمكن الوصول إليها مثل :تغيير حياة الحاج من حيث تفكيره وسلوكه معا ، لا تتوقعي هذا أبدا فإن الله أخبرنا أن الداعي يملك نوعا واحدا من أنواع الهداية وهي هداية الدلالة والإرشاد .
فالهداية تنقسم إلى قسمين:
1- هداية التوفيق : وهي بيد الله وحده .
2- هداية الدلالة والإرشاد : وهذا دور الداعية إلى الله تعالى .
معنى ذلك أن دور مشرفة الحج يطابق دور الداعية .والنجاح في الحج لا يمكن أن يكون مقطوعا عن النجاح في الدعوة طوال العام ، فهو لن ينجح في دعوته في الحج فجأة ، إنما هو تكميل دور يقوم به طوال العام ، ففي الحج يغتنم التوقيت حيث
القلوب المقبلة والمناسك المشروعة.
إذًا : ما الهدف من وجود التوعية في الحج ؟
الهدف من التوعية في الحج :
مساعدة الحجاج على أداء مناسكهم على الوجه الصحيح .
اغتنام فرصة التجرد لربط القلوب بالله وحده .
وهذا هو دور الداعية إلى الله .

* كونــي داعية *
الأصل أن تكوني في كل العام داعية إلى الله ، ثم يأتي الحج فيكون فرصة للدعوة والتوجيه. لا اختلاق فرصة .
فالخطأ الحاصل الانشغال عن الدعوة طوال العام ثم في الحج تريد أن تكون داعية .( وفي الحج
فقط !!) .
لماذا يجب أن أكون داعية ؟
إلى ماذا يجب أن أدعو ؟
أين تكون الدعوة ؟
متى تكون الدعوة ؟
مع من تكون الدعوة ؟
كيف تكون الدعوة ؟

لماذا يجب أ ن أكون داعية ؟
1- امتثالا لقوله تعالى { وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} [ العصر :1/3]
2- لكي تسلمي من الخسارة وتكوني من أهل النجاح يجب أن تتصفي بأربعة صفات :
1- الإيمان بالله ـــ " آمنوا "
2- العمل الصالح ـــ " وعملوا الصالحات "
3- الدعوة إلى الله ـــ " وتواصوا بالحق "
4- الصبر على الأذى في ذلك ـــ " وتواصوا بالصبر "
فالإيمان الناتج عن العلم والعمل الصالح والدعوة إليه والصبر على الأذى فيه هو سبيل النجاح والبعد عن الخسارة ..

ما معنى الدعوة إلى الله ؟
الدعوة لغة : الاستمالة . من الدعاء وهو النداء والاستمالة والحثّ على الشئ .
فالداعية إلى الله موقفه من الدعوة موقف استمالة وحثّ ، وهذا يلزم منه حرص الداعية على المدعو ، فهو يستميله حرصًا على نفسه أولا وحرصًا عليه ثانيا .
عرَّف شيخ الإسلام ابن تيمية الدعوة إلى الله :
بأنَّها :" الدعوة إلى الإيمان بالله ، وبما جاءت به رسله بتصديقهم فيما أخبروا به وطاعتهم فيما أمروا به ".
هذا الضابط في التعريف من أهم الضوابط التي تحكم مسألة الدعوة إلى الله ، فإذا كنا لا نعرف ما الشئ الذي أَخبر به الأنبياء وما الشئ الذي أمروا به ، فلأيِّ شئ نخرج إذًا ؟ وماذا سنعلِّم الناس ؟؟
لذلك نعترض على كلمة : ( الجذب المجرَّد ) في مفهوم الدعوة ، فنجذب الناس بأساليب اتصال مختلفة ، ثم نفشل في تغذيتهم بالعلم النافع فتفشل المهمة الرئيسية ..
وعليه اعلمي أختي الداعية أنّ :
معرفتك بما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم عن الله , وبما أمر به هو أصل خروجك للدعوة .
[ بالاتفاق أول خطوة للدعوة إلى الله : طلب العلم الشرعي ]، وهذا الطلب لا يكون خبط عشواء , إنما بأسلوب منهجي مؤصَّل ،

لماذا ندعو ؟
1-استجابة لأمر النبي صلى الله عليه وسلم :" بلِّغوا عني ولو آية ".
2-لأن الدعوة سبيل أتباع الأنبياء صلى الله عليهم وسلم ، قال تعالى { قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ }[يوسف: 108]
3-لكي تعذري أمام الله يوم القيامة ، قال تعالى { وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }[الأعراف :164]
فالمتأمل يجد أنه يدعو لأجل نجاة نفسه أولا قبل غيره .
4-لتصلحي ويصلُح بكِ المجتمع :
عن النعمان بن بشير رَضِيِ اللَّهُ عَنْهما عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: " مثل القائم في حدود اللَّه والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة فصار بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها، فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم؛ فقالوا: لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقاً ولم نؤذ من فوقنا. فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعاً، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعاً" رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ.
5-لعظَم جزاء الداعي إلى الله .
فالداعية من أحسن الناس قولاً, قال تعالى: { وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ}[فصلت : 33]
* ولاستمرار ثواب الداعي بعد موته ، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :" إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة ، إلا من صدقة جارية، أو علم يُنتفع به ، أو ولد صالح يدعو له " رواه مسلم .
6-طلبًا للنجاة في الدنيا والآخرة
قال تعالى { وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} الأنفال: 25]
يقول الشيخ السعدي رحمه الله في تفسير الآية :بل تصيب فاعل الظلم وغيره ، إذا ظهر العلم فلم يغير فإن عقوبته تعمُّ الفاعل وغيره , وتقوى هذه الفتنة بالنهي عن المنكر وقمع أهل الشر والفساد,وأن لا يُمكَّنوا من المعاصي والظلم مهما أمكن . اهـ
7-لأن الإنسان بطبعه داع لما يؤمن به .
فالدعوة دلالة المحبة والإنسان بطبعه داعِ لما يؤمن به ، انظري إلى ما يقع في المجالس فنحن دعاة إلى ما نحب من ملبس أو مأكل أو تسوق .
8-لكي يسمع الناس الحق ، فلا ينقلب الحق باطلا والباطل حقًا لسكوتنا .
سبب انتشار الباطل ترك تعليم الحق وبيانه ، ولا يصدّنك عن ذلك عدم قبول المنتصحين ، بل يكفي إسماعهم صوت الحق ، والنصوص في ذلك كثيرة منها قوله تعالى { قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ }[النور:54]
9-لأن أهل الباطل يبذلون جهودهم مع دناءة أهدافهم ، وأهل الحق أوْلى بالبذل.
والواقع يشهد بذلك , فجهود أهل الكفر لا تتوقف , بل جهود أهل البدعة لا تكلّ ولا تملّ ، فأين جهود أهل السنة ؟!
يقول الله تعالى { وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا}[النساء:104]
فإذا تساوت الآلام واختلفت الآمال ، فمن كان رجاؤه بالله صحّ له الاندفاع والثبات بخلاف غيره .
10-ليحصل الأمن العقلي والحصانة الفكرية
قال تعالى: { وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ} [هود: 117]
فالشرط أن يكونوا مُصلحين ولا يكفي أن يكونوا صالحين ، لذا تجدي أن أهل السنة والجماعة يُقعِّدون القواعد ويدفعون الشُّبه على طريقة السلف ، ولا ينتظرون وقوع الإشكال ثم يردُّون، بل ُيعلِّمون ويؤسِّسون أصول هذا الدين فإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف علموا إلى من يردُّوه وتحت أي قانون عام يضعوه ، فإنه : لن يُصلح آخر الأمة إلا ما أصلح أولها .
واعلمي أن للعلم لذة يتنافس عليها حتى أهل الجنة ، لذلك جعل الله العلم من العبادات .
11-كوني داعية ولا تكوني منهزمة نفسيًا تخجلين من الدعوة إلى الدين .
لا تتوقفي لأنك تخجلين من الدين بل الشريعة هي الحضارة ، وكل ما سواها رجعية وانتكاسة ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا يمنعنَّ رجلاً منكم مخافة الناس أن يتكلم بالحق إذا رآه وعلمه ) [ الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد ]
فمجال الدعوة المتاح لك في الحج هو إظهار آثار الشرع عليكِ فلا تهتمي بالمظاهر لأنكِ متجردة وهذا عكس ما يحصل في الحج ، نخرج متجردين لكن نتيجة الانهزام النفسي أمام الناس أتركه وأبالغ في التزين في أيام العيد ، وهناك حجة واهية وهي : المبالغة في التزين لأجل أن لا يقال إن أهل الدين غير متطورين وكلمات نحوها ..
نحن لا نقول اتركي التجمُّل بالكلية ، لكن اعلمي أن التجرُّد من أهم مظاهر الحاجّ .. وما المبالغة من قِبَل المشرفات في التزين خاصة أيام التشريق إلا أحد مظاهر الانهزام النفسي ..
لأنها تؤمن بالمأمورات لكن تخشى الانتقاد عند قيامها بما تراه صحيحًا ..

إلى ماذا ندعو ؟
هذا قانون موضوع مسبقا لا اختراعا ، وقد تواردت النصوص وتكاثرت عليه.
عن ابن عباس؛ أن معاذا قال: بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال:
"إنك تأتي قوما من أهل الكتاب. فادعهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله. فإن أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة. فإن هم أطاعوا لذلك. فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد في فقرائهم. فإن هم أطاعوا لذلك. فإياك وكرائم أموالهم. واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب"رواه مسلم
- يظهر من الحديث أن هناك شيء أول وهناك شيء ثان ، فإذا صح الأول صح الثاني .
- وفيه دلالة على أن أول ما يدعى إليه هو توحيد الله ( شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ) .
لو سألت أحدا عن شروط الصلاة ، الزكاة ؛ سيجيب غالبا ، لكن قل أن تجدي من يعلم شروط لا إله إلا الله السبعة : ( العلم – اليقين – القبول – الانقياد – الصدق – الإخلاص – المحبة ) ، لذا فإن أول أوجه المسئولية في الدعوة العلم بأصول المعلوم مع وجود الدليل عليه ، ومن أهمها شروط الدخول في هذا الدين- شروط لا إله إلا الله - ، وبحفظك لترتيب الشروط تستطيعين شرح درس عن " محبة الله " فالمحبة شرط ونتيجة تحقق الشروط الباقية .
- ومما يشار إليه في الحديث عن التوحيد ؛ الحديث عن نوا قض هذا التوحيد وهذا الدين ، فجملة من الناس يعتقدون أن كل من قال لا إله إلا الله دخل الجنة ، والصحيح : أن مجرد القول لا يكفي بل يرد الحديث الأول للحديث الثاني :" فَإِنَّ اللهَ حَرَّمَ عَلَى النَّارِ مَنْ قَالَ لَا إلَهَ إِلَّا اللهُ يَبْتَغِي بِذَلِكَ وَجْهَ اللهِ " رواه الشيخان .ومعناه من قال لا إله إلا الله خالصا من قلبه ، موقنا بها ، وكفر بما يعبد من دون الله . وأول هذه النواقض : الشرك بالله . وقد أخطأ من اعتقد أن الشرك ينحصر في عبادة الأصنام ، وأنه لم يعد شرك في هذا الزمان مادامت لا تعبد هذه الأصنام المجسمة .
فالمتأمل لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم يجد التحذير من الشرك حتى أنت أيها الحاج أمرك الله بتوحيده في الحج ، فالحج مدرسة التوحيد .
قال تعالى : { وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ } [البقرة: 196]. قال أهل العلم : وفيه الأمر بإخلاصهما لله تعالى .
وفي سورة الحج ذكر الله في سياق الكلام عن الحج الشرك والتوحيد ، في أربعة مواطن ، وفيه دليل على أن الحج حقيقة مدرسة للتوحيد .
قال تعالى : * { وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} [الحج: 26] ، أمر الله إبراهيم عليه السلام أن لا يشرك به شيئا بأن يخلص لله أعماله ، هذا وهو إمام الموحدين فكيف بمن دونه ؟!!!
* { ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ ِ}[ الحج :30]
فتعظيم حرمات الله شطر التوحيد ، لأن التوحيد تعليق وتعظيم ألم تسمعي { ما لكم لا ترجون لله وقارا } [ نوح : 13]
* { فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ}[ الحج :30]
نهى عن الشرك صراحة .
{ حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ } [الحج :31]، دعا إلى التوحيد ثم ضرب لذلك مثلا : { وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ } [الحج :31]
إذًا ندعو إلى التوحيد ثم ننتقل للباقي ، ففي الخمسة أيام إن حقق التوحيد من جهة وصحح من جهة أخرى خرجنا بمفازة عظيمة ، لأن العبادات كلها تدور حول التوحيد ولا يصلح أخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها . فالأمة لن تتقدم ولن يجتمع صفّها مع افتراق مفهوم التوحيد ، قال شيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في حديث معاذ : وفيه البداءة بالأهم فالمهم .
فالصلاة مهمة والتوحيد أهم ,وترك المعاصي مهم لكن ترك الشرك أهم . لذا فهّمي التوحيد بالأدلة ، ولا تتكلمي عن المسائل الفردية بل عما تعم به البلوى ، وذلك للحصانة الفكرية من جهة ، وفي المقابل قد يكون البعض واقع في المخالفة أو المجتمع من حولها ، فأعلِّمها لحل مشكلتها الشخصية من جهة ومن جهة أخرى أحصنها للمستقبل .
فلو تكلمت عن السحر وحكمه لا تتوقعي عدم أهمية الموضوع بل الواقع يشهد أن من النساء من يقترب من مسألة السحر ولو من باب الاطلاع مع عظم جرم الذنب فهو كبيرة من الكبائر .

كيف نعرف الأهم فالمهم ؟
معرفة الأهم فالمهم مصدرها التشريع وليست العقول والأقيسة ، ثم إن دعوة الرسل حددت الأهم فالمهم .
يوسف عليه السلام قال : { يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِد القهار} [يوسف:39]
وإبراهيم عليه السلام قال : { يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ}[مريم :42]
وعليه يتبين أن أول المسائل التي يدعى إليها :
1-معرفة الله بأسمائه وصفاته .
اطلعي على مراجع وابحثي في معاني أسماء الله وصفاته بحثا جيدا حتى لا تخرجي وتسألي عن معناها فلا تعرفي ما معنى اسم الله الصمد !
من المراجع : شرح معاني أسماء الله الحسنى / لسعيد بن وهف القحطاني ، النهج الأسمى في شرح أسماء الله الحسنى / لمحمد النجدي)
2-معرفة شريعته سبحانه الموصلة لدار كرامته .
تتعلمي الشرائع وتعلميها .
ما هي الشرائع التي نعلمها الناس ؟
نعلمهم المناسك وما يسن فيها ، والتنبيه على البدعيات والشركيات ، كذلك نعلمهم مسائل مهمة في حياتهم مثل: صفة الوضوء والصلاة .
3-معرفة الثواب للطائعين والعقاب للعاصين .
فشوقيها للحج أولا ثم شوقيها للطاعة ، فهميها أن الحج جهاد المرأة ويجب أن يكون مبرورا.

متى ندعو ؟
ندعو في كل وقت كفعل نوح عليه السلام { رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا} [نوح :5]
في أصعب المواقف وأشدها كفعل يوسف عليه السلام في السجن { يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِد القهار} [يوسف:39]

ندعو في كل الأوقات ، لا تبخلي على نفسك أيًا كانت مسئوليتك ، إدارية أو محاضِرة ، ما دمتِ عالمة بما تدعين إليه، وذلك بالحكمة والموعظة الحسنة ..
وهنا يجدر بنا الإشارة إلى بعض المخالفات التي تقع في القسم النسائي من المخيمات .. ومن ذلك:
1. الأصوات العالية من النساء .
اعلمي رعاك الله أن هذا المكان ما أقيم إلا لتعظيم حرمات الله فيه ، ومن تعظيم حرمات الله : إظهار الذل لله تعالى ، ومن مظاهره خفض الصوت .
لذلك منع الشارع الجدال في الحج لعدة أسباب :
‌أ) لأن الحاج يتخلى عن الدنيا ويقبل على الآخرة ، فلا يدخل في نقاش غير لائق مع أحد .
‌ب) رفع الصوت من المجادل مما يناقض الذل الواقع في قلبه .
‌ج) رفع الصوت في الحج يجب أن يكون في عبادة ، واستدل أهل العلم في هذا بحديث : (أفضل الحج العج والثج)، رواه الترمذي. والعجّ : رفع الصوت بالتكبير .. وبما أن رفع الصوت في الحج عبادة إذًا رفعه في غيره مخالفة ..
2- وبالمناسبة إذا كان رفع الصوت ممنوعا فإن الضحك بصوتٍ عالٍ من باب أولى ، سيما عند التجمعات النسائية في الحملة .
وقد كان أقصى ضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تبدو نواجذه ، معنى ذلك أن رفع الصوت بالضحك والقهقهة مما يخالف السنَّة .
أختي حفظك الله : الصلاح والإصلاح ليس في حملة الحج فحسب ، بل تحمل المسئولية تبدأ من هنا ، باتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم في كل الأحوال ..

كيف ندعو ؟
عن طريق الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم ، واتباع الدليل الصحيح بالأسلوب الأمثل اللائق بالدعوة إلى الله ، الموافق للأصول والمقاصد الشرعية ، خصوصًا في هذا الزمن ومع تطور الوسائل وتعددها أصبحت هناك طرق متعددة للدعوة من وسائل الاتصال المختلفة كالهاتف والحاسب والشبكة العالمية وغيرها ..
امتثلي قوله تعالى :{ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ}[يوسف: 108]
فمن الخطأ رسم مخطط لسير الإشراف على الحملة والتوعية في الحج ثم أجعل أهم أهدافي تطبيق هذه الخطة الدعوية بدقة وفي الأوقات التي حددتها من قبل ، دون النظر إلى المستجدات الحاصلة، بل كوني غاية في المرونة ، واعرفي ما دورك وما مكانك ، فإن هذه المرونة تجعل عندك أهدافا معينة في الذهن تساعدك على إعادة التخطيط سريعًا ، فالتشبع بالهدف هو الأساس، ودورك تنزيله على أرض الواقع .
إذًا: كونــي على بصيرة
عرّف أهل العلم البصيرة , وهي :
1- البصيرة بحكم الشرع :- ولا يعني هذا أن يكون الداعية عالما بكل المسائل ، فقيهًا كبيرًا ، ولكن فهم المسائل منضبطة بأدلتها مع العلم بالأهم فالمهم هو المطلوب ..
فيعرف الداعية ما المسائل التي تناقش مع علمه بالأهم فالمهم والمناسب للمجتمع الذي تُطرح عليه المسائل .
2- البصيرة بحال المدعو :- أي معرفة بيئة المدعوِّين ، لذلك احملي معكِ كتبا لأهل العلم ولا تقيسي النجاح في الحملة بتنفيذ خطتك المرسومة كاملة .
مثال : قد تحضِّرين درسًا عن البدع ، فتجدي أناسا سليمين من البدع ، فالأفضل عدم تخصيص محاضرة كاملة عن البدع ، أو أذهب لأناس من أهل بدعة المولد وأحدِّثهم عن محبة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وأنها من الحقوق الواجبة على كل مسلم ، هذا فيه تشجيع لهم على التمسك ببدعتهم ، إن تحدثتِ عن المحبة على وجه العموم دون بيان حدودها وضوابطها والمسائل التي قد تدخل عليها فتقلبها إلى مظاهر بدعية ، فهؤلاء ما قاموا بالبدعة إلا محبةً للرسول صلى الله عليه وسلم على حدِّ زعمهم .
وربما تجهزين موضوعًا عن أثر الحضارة في انشغال الأمة، ويكون الكلام عن الجوالات والإنترنت وسوء استخدامهما ، والشريحة أمامك من المدعوِّين لا يفقهون عن ذلك شيئًا أو لا يفقهون من ذلك إلا قليلا ، فمن العبث أن أخصص درسًا كاملاً عن هذه الوسائل لهذه الفئة .
ومما يجدر الإشارة إليه قاعدة :
[ درء المفاسد مقدَّم على جلب المصالح ] ..
هذه قاعدة جليلة ، ومن المهم تطبيقها في المجالات الدعوية ..
كيف يمكن تطبيق مثل هذه القاعدة في العمل في المخيمات ؟
أحيانًا نطرح موضوعات قد تدور حولها نقاشات وإشكالات فتقع المفاسد وتطغى على المصلحة وهي الاستفادة من طرح أصل المسألة ..
مثل : محاضرة عن صفة الصلاة ، ثم يطرح فيها مسائل القصر في الصلاة والخلاف بين أهل العلم في مسافة القصر ، ماذا تتوقعين أن يحدث ؟
قد تكون فئة من السامعات لديهن رأي مخالف ، أو ذوات مذاهب أخرى ، عندها ستبدي كل واحدة منهنَّ رأيها ، بل قد تردُّ هذه على تلك و .....
لذلك : من الأفضل عدم تعرض النساء لطرح المسائل الفقهية سيما المسائل الخلافية ، بل اتركي المجال للشيوخ من الرجال في المخيم ، لأن الطرح النسائي في المسائل الفقهية غالبًا ما يكون ضعيفًا من جهة ، ومن جهة أخرى عدم القوة في الاستدلال ، عندها سيختلف الناس ونخسر الدعوة .
في المقابل نجد أن المسائل العقدية جلية ، وأدلتها ظاهرة ، لا خلاف فيها البتة عند أهل المعتقد السليم .
لكن لا يعني هذا المنع للدروس الفقهية في الحج بالكلية بل تطرح المسائل مُقَنَّنة بأدلتها دون التعرض للخلاف ، على سبيل المثال : الكلام عن صفة وضوء النبي  وصلاته ، كذلك صفة الحج مستعينة بالرسائل والكتب لأهل العلم الراسخين .

نكرر : لا تقيسي النجاح في الحملة على أن تُسيِّري التخطيط كما كتبتِه من قبل ، بل القضية : غاية في التشبع بالأهداف + غاية في المرونة .
علم + فقه الواقع = الحكمة في الطرح .
فلا ينبغي أن نفرد فقه الواقع دون العلم الشرعي لأنه سيؤدي إلى البحث عن الطرق والأساليب المتنوعة وجذب الناس فقط ، وقد تُقترح حلول غير منضبطة شرعًا . لذلك نجد ما يسمونه بالترفيه يوم العيد في المخيمات ، ولنا في هذا الموضوع وقفة :-
يقول الله تبارك وتعالى في معرِض الكلام عن الحج { ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ} [الحج :32]
{ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ }[ الحج :30]
فالحج موطن من أهم المواطن لظهور تعظيم الله فيه ، والتعظيم أحد مقاصد الحج , ومن مظاهره بذل الجهود في الطاعة وفق ما شرع الله عز وجل .
ثم اعلمي أن مِنى من الحرَم ، وعليّ أن أتصرف فيها كما أتصرف في أي بقعة من بقاع الحرم ، ومعلوم أن من حقوق الحرم علينا : لا تُلتقط لقطته ، ولا يؤخذ من شجره ولا يعضد شوكه .
كلُّ هذا تعظيمًا لله عزّ وجلّ ، ولهذا نسأل : هل هذه المشاعر سيستشعرها كل من يذهب إلى منى أم هي مجرّد انتقالات من مكان لآخر ؟‍
أيغُّرنا العيد ونقول : يجب إظهار الفرح بتزيين الأماكن وضرب الدُّف والإنشاد ,و ..و..و..
أختي الحبيبة : يجب ألا يغيب عن ذهنك أن ما هذه البقعة إلا بقعة خاصة شرفها الله دون بقاع الأرض بإظهار شعائره تعظيمًا لله ، من الذبح في يوم العيد والتكبير له سبحانه .
وقد مُنع العبد من أشياء كثيرة حتى صلاة العيد لا تُصلًّى مادام في مِنى ، فكيف بهذه الاحتفالات؟
لذلك نقول : يا مشرفات الحملات وجهوا الناس للعبادة ولا تكونوا مصادر لشغل الناس عن العبادة , فالنجاح لا يعني إسعاد الناس وإدخال السرور عليهم يوم العيد بهذه التجاوزات الحاصلة في بعض المخيمات من أجل الترفيه يوم العيد ،بل المطلوب تهيئة الجوّ للتوجه للعبادة والتجرد لله تعالى .. لذلك عند رؤيتك للناس وهم منشغلون في ذلك اليوم ؛عليكِ بالمناصحة بكلمات بعيدًا عن الجدل ، واحرصي على تعلُّم وتعليم مقاصد الشريعة .
[ حددي مهمتك تعرفي متى تتحركـيـن ]

تبليغ رسالة الله نوعان :
1- نصِّي :أي نقل كلام أهل العلم والنصوص الشرعية كما وردت بنصِّها ؛ وهذا دورك كداعية .
2- تفهيمي : الاستنباط من الأدلة ؛ وهو دور العلماء الراسخين .
الأصل في التبليغ النصي حديث :" نضر الله امرأ سمع منَّا حديثاً فحفظه حتى يبلغه، فرب حامل فقهٍ إلى من هو أفقه منه، وربَّ حامل فقهٍ ليس بفقيهٍ"رواه أبوداود.
دوركِ التبليغ النصِّي في الحج ، لذلك احملي معكِ مجموعة من الكتب والمراجع .

ماذا ستحملي معك من زاد ؟
مراجع وكتب مقترحة تهمّ الداعية :-
1- فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء ( الحج ).
2- فقه العبادات ، لابن عثيمين رحمه الله .
3- بعض الكتب المتعلقة بالخطب المنبرية لأئمة الحرمين وغيرهم .( لاحتوائها على موضوعات متعددة كلها تواجهك في الحج وأنتِ غير مستعدة لها بتحضير ) .
4- كتب مُعدَّة للتوزيع على فئات محدودة ( توزيع فردي ) ، مثل : صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم _ صفة الوضوء _ الأذكار _ الحجاب_السحر _ الشرك ، بعض المنشورات والمطويات النافعة .

من ندعو ؟
1- الأقربين : { وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ } [الشعراء:214]
تكون الدعوة في الحج أولا للمسئولين عن الحملة ، فتُبذل الجهود في توعيتهم وتوجيههم للاستماع إلى كلام أهل العلم .
2- المحيطين بكِِ ، خاصة المشرفات والمساعدات ، سيِّما عند تشاغل البعض عن المحاضرات والدروس بتصحيح المسابقات ونحوها .
لا تستسهلي هذا الأمر، فكلنا من أول من ينقصه العلم ، وحاجتنا إليه ماسَّة ..
وهنا نلفت الانتباه إلى أهمية العناية بإظهار شعيرة طلب العلم على نفسك وعلى بقية المشرفات ، واحرصي على الإنصات والتدوين ، وهذا لا شك سيدفع البقية إلى الاهتمام والاستفادة من الدروس.
3- جميع المحيطين : قد نجد بعض المخالفات عند جيراننا في المخيم المجاور ، فلا نبخل عليهم بالتوجيه .

كل ما سبق يعتبر كالقاعدة التي يؤسس على فهمها خطوات النجاح .

عشر خطوات للنجاح في حملة الحج :
الخطوة الأولى: تحديد الأهداف
وهو أن نصل بانضباط وانتظام إلى دورين هامين :
1- مساعدة الحجاج على تأدية المناسك بشكل صحيح .
2- اغتنام فرصة التجرد لتعليق القلوب بالله عز وجل .

س/ ما هي المسائل التي يمكن طرحها لاستغلال فرصة تجرد الحجاج؟
نبدأ من اليوم الثامن :
عادة ما يصل الحجاج ظهر ذلك اليوم إلى منى ، ففي هذا اليوم لا بد من تركيز الجهود على بيان فضل الحج وأعماله ، لأنها الفرصة الثمينة في هذا التوقيت خاصة ، والتركيز بقدر المستطاع على بث روح الحماس في النفوس إقبالا على هذا الحج وإقبالا على النسك ، كذلك الترحيب بهم عند الوصول وتعريفهم بأماكنهم والمرافق ، ودور المشرفات .
س/ ما الذي سأتكلم فيه عن الحج؟
1- كيف يكون النسك الصحيح من جهة .
2- ومن جهة أخرى الأخطاء التي يمكن وقوعها أثناء تأدية النسك .
فيشمل درس اليوم الثامن على :
1- الترغيب في الحج وبيان فضائله وفضل عرفة ، والدعاء فيها وآدابه .
2- أحكام المبيت بمزدلفة مع التذكير بمسألة سنية التبكير بالنوم بعد الصلاة وأنها سنة ينبغي الحرص عليها ( تفاديا للخلاف في مزدلفة ) .
3- أحكام الطواف والسعي وما يسن وما يمنع .
4- أحكام رمي الجمرات مع التنبيه على الأخطاء الواقعة ، والتذكير بالسنن كالدعاء بعد رمي الجمرات في مواطنه المشروعة .

في اليوم التاسع :
يكون فيه لفت النظر إلى الدعاء [ مكانته ، آدابه ، أدعية مأثورة يوم عرفة ]، وباختصار شديد .

ليلة المبيت بمزدلفة :
لا مجال للكلام والوعظ وفتح النقاشات ، لأن السنة الثابتة عن رسول الله  التبكير بالنوم .

روى مسلم في حديث جابر رضي الله عنه : ودفع رسول الله ......... حتى أتى المزدلفة ، فصلى بها المغرب والعشاء ،بأذان واحد وإقامتين ، ولم يسبح بينهما شيئا ثم اضطجع رسول الله حتى طلع الفجر "

الخطوة الثانية :الاهتمام بالأهم قبل المهم
أي تنزيل البرامج تبعا للأهمية وفقا لـ
1- اليوم الذي نحن فيه .
2- الفئة المستهدفة .
واسألي نفسك :
1- عن ماذا يجب أن أكلم الحاج ؟
2- ما هي الأساليب المناسبة للتواصل معه ؟
3- بماذا سيعود الحاج ؟
4- هل أتوقع أن تتغير حياته من أثر الحج ؟

نجيب عن هذه الأسئلة :
1- عن ماذا يجب أن أكلم الحاج ؟
هذه القضية تتصل بالأيام وبالأهداف العامة ، وقد سبق الحديث عنها .

2- ما هي الأساليب المناسبة للتواصل معه ؟
هذا متعلق بموازنة الأجدى في الطرح والأداء ، أحلقات القرآن أم الدروس وحدها ، هل التقسيم إلى فئات أم مجموعة كاملة ، ونحو ذلك من إدارة الحملة .
مثلا : أثناء تعليم الحاجات كيفية رمي الجمرات ؛ لعل من المناسب تقسيم الحاجات إلى فئات والاستعانة ببعض المجسمات التعليمية ليحصل تصور للمكان .

3- بماذا سيعود الحاج ؟
سيعود بإحساس أنه مر بتجربة غيرت أسلوب تفكيره – لا حظي أسلوب التفكير لا تغيير السلوك مباشرة وتغييره أمامك -.

4-هل أتوقع أن تتغير حياته من أثر الحج ؟
بالطبع لا .. لأن أثر الحج تراكمي لا أثر مباشر .
فالمطلوب منا :
* تشويق الحجاج للحج ( في اليوم الثامن ) وذلك ببيان أن :
1- الحج يهدم ما قبله لحديث : - أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله، وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها، وأن الحج يهدم ما كان قبله؟" رواه مسلم .
2- الحج طهارة من الذنوب لحديث :" من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه” رواه البخاري.
3- الحج أفضل أعمال البر ، عن أبي هريرة:أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل أي العمل أفضل؟ فقال: (إيمان بالله ورسوله). قيل: ثم ماذا؟ قال: (الجهاد في سبيل الله). قيل: ثم ماذا؟ قال: (حج مبرور).رواه البخاري.
مع التنبيه على معنى الحج المبرور.
4- الحج جهاد المرأة ، عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت:قلت: يا رسول الله، ألا نغزو ونجاهد معكم؟ فقال: (لكن أحسن الجهاد الحج، حج مبرور). فقالت عائشة: فلا أدع الحج بعد إذ سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ،رواه البخاري.
5- الحج والعمرة ينفيان الفقر والذنوب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
- تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة وليس للحجة المبرورة ثواب دون الجنة " رواه أحمد.
6- * التحفيز للإعداد وغتنام الفرصة .
بأن تعلم أن النوم المبكر في صالحها ، وفرصة الحج ربما لا تتكرر عليها ( فإن مجرد الشعور بإمكان تكرار الفرص كفيل بالإهمال والتقصير ).
* علميها المتابعة في الأقوال والأفعال .
بوجوب متابعة النبي صلى الله عليه وسلم وأن دليل المحبة المتابعة .
* ذكريها بأهمية التأصيل والتثبت .
وهذا سيدفع ظاهرة الإفتاء والقول على الله بلا علم ، فإن الأصل هو سؤال أهل العلم عند استشكال مسألة .

الخطوة الثالثة : التنظيم .
س/ لماذا ننظم ؟
لأن الناس أمامك مقبلين ، والنفوس تقبل وتدبر كما قال ابن مسعود رضي الله عنهما : " إن لهذه القلوب شهوة وإقبال ، ولها فترة وإدبار ، فخذوها عند شهوتها وإقبالها ، ودعوها عند فترتها وإدبارها " ,والمطلوب استغلال هذا الإقبال واستثماره بأن تنظمي تنظيما مناسبا تضعين فيه أهدافك وتنزليها على أرض الواقع بصورة جيدة .
مثال : من الناس من لا يقرأ القرآن إلا في رمضان ، فإن حلق تحفيظ القرآن صباحا نوع من أنواع شحذ الهمم للاتصال بكتاب الله .
واعلمي أن التنظيم الناجح للأعمال يقوم على أساس الترابط الصحيح بين عنصرين :
1- الطاقة الذاتية
2- الطاقة الزمنية .
الطاقة الذاتية : عدد المساهمين في تنفيذ البرنامج .
الطاقة الزمنية : كم لديك من الوقت للتنفيذ .
ثم إن تكثير البرامج غير جيد ، لأن الأصل في الحج الاختلاء لا الاختلاط والانشغال ، فاتركي لها فرصة للاختلاء ولا تكثري عليها البرامج والدروس طوال اليوم ، وبقدر المستطاع لا تعالجي الخطأ بالخطأ ، فإن لجأت إلى السهر لا تعالجيه بكثرة المحاضرات والدروس طوال الليل ، لأن الذكر المنفرد في الحج مطلوب ، وأنت دورك التغذية بالعلوم لكي تعمل لا لأجل قيامك بالتغذية فحسب ، وأثناء مرورك ذكري بكلمات نافعة .

الخطوة الرابعة : التخطيط اليومي
[اجعلي لكل يوم برنامجا يناسب النسك ]
هذا المخطط يعد قبل خروجك، لكن أذكّر أنه لا يلزم تنفيذه حرفيا فالمرونة في التخطيط مطلوبة .
[بعد إشباع الحاجات الجسدية ابدئي بإشباع الحاجات النفسية ]
من أول يوم عليك أن تظهري قدرة المخيم على إشباع حاجاتها الجسدية من تأمين مكان الجلوس والنوم والوجبات الغذائية ،والمرافق الصحية ، وضحي لها كذلك دور المسئولات والمشرفات ، واستعدادهم لخدمتها بالصورة الجيدة ...إلخ ، كذلك أظهري حرصك عليها ،واحتسبي في هذا لأنه من خدمة ضيوف الرحمن.
لا شك أنك ستواجهي مشكلات وانتقادات ؛ لذلك وفي هذه المواقف كرري على نفسك كلمات الإخلاص ،وأن القصد من العمل هو إرضاء الله وحده . ربما تأتيك بعد بذل جهود كلمات توبيخ فتسارعي بالرد امتنانا عليهم كقول: ( أنا ما عملت هذا :إلا لأجلكم .....، لست أنا المستفيدة ... ) عندها سيضيع أجرك هباء { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى } [ البقرة : 264]

لذلك عندما تتعاملين مع الآخرين لا تفكري ماذا صنعوا هم لك ، وإنما اسألي نفسك : ماذا يجب أن تفعلي أنت من أجلهم .
من الضروريات الإدارية وجود قائمة بأسماء الملتحقات بالحملة ، ليعلم الحاضر ويتفقد الغائب ويسأل عنه .
على المشرفة أن تتصور المسائل بنظرة واسعة و تتصرف التصرف المناسب ، من ذلك الحرص على نفسيات الحجاج و مراعاة أحوالهم،فقد تكون إحداهن تركت رضيع لها في بلدها وفي قلبها حرقة وحزن عليه ؛فتجديها دائمة التوتر ، سيئة التعامل مع الآخرين ،أو أخرى شاهدت شخص يموت أمامها عند عودتها من الرمي ،في هذه الحالات و أمثالها دور المشرفات محاولة التهدئة قدر المستطاع ،وتذكري أن :
(الإخلاص مركب لمن لا مركب له)
- بعد انتهائك من التنظيم الإداري في أول يوم ابدئي لقاءك العلمي بعد عصر يوم التروية، وقد سبق بيان أبرز عناصره .

تخطيط مقترح للقاءات الحج
*في اليوم الثامن :
بعد الظهر :
- الترحيب بالحجاج .
- التعريف بالمشرفات وخدمات المخيم .
- مواعيد إطفاء الأنوار ليلاً.
- مواعيد حلق القرآن(إن وجدت)
بعد العصر:
- لقاء يجمع بين التشويق للحج و بيان المناسك .
بعد العشاء:
التنبيه إلى ضرورة الاستعداد لجمع الأغراض اللازمة ليوم عرفة قبل النوم ،ليتسنى الخروج مبكرا .
* في اليوم التاسع :
بعد الفجر (أو الضحى) :
- الكلام عن أدب الدعاء و التنبيه على بعض الأخطاء في الدعاء .
[شروط الدعاء - أهمية الإخلاص فيه - الأذكار الواردة ]"مراجع مفيدة(أدب الدعاء /القحطاني-تصحيح الدعاء /بكر أبو زيد)
بعد الظهر :
- يجب الاهتمام بسماع خطبة يوم عرفة .
بعد العصر :
لا مجال لإلقاء أي درس، فالكل منشغل بالدعاء ، وقبل المغرب بربع ساعة تقريبا تفقّدي الحاجات ، وحثيهن على جمع أغراضهن حرصا على التفويج بصورة منظمة .
تنبيه : البعض يعتقد أنه لا بد من الخروج إلى جبل الرحمة يوم عرفة ، وربما خرج وضاع ،فهذا مما ينبغي التنبيه عليه قبل الخروج لعرفة وبيان أن لا أصل في الشرع لهذا الفعل .
بعد المغرب والعشاء :
تُصلَّى جمعا في مزدلفة ،واحرصي على أن يكون الوضع هادئا ، وتجنبي إلقاء الدروس في مزدلفة ، وحثي الحاجات على النوم مبكرا استعدادا ليوم شاق من رمي وطواف وتحلل ...إلخ ، لأن من يراوده النعاس لا يمكنه الإتيان بكل الشعائر على أتم وجه سيما مع تعدد التنقلات في ذلك اليوم .
* في اليوم العاشر :
في الضحى :
ينزل الناس إلى منى ويعودون للمخيم ، فدورك التنظيم والمساعدة .
من الظهر إلى المغرب :
سيكون الوضع مضطربا ، فعليك إعادة النظر في تخطيطك سيما وأنك قد أخذت تصورا كافيا عن أوضاع الحاجات معك ، وما هي احتياجاتهن التوعوية وما الإشكالات لديهن .
بعد المغرب :
عادة ما يهدأ الناس ويعودون إلى أماكنهم ، وربما أصابهم شيء من الفتور .
اعلمي أن من أهم الأعمال التعبدية في هذه الأيام ذكر الله تعالى والتكبير، عندها يمكن إلقاء درس مثلا : حول قوله تعالى : { قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ }[ يونس : 58] ، وبيان الفرح الشرعي وبأي شيء يفرح الحاج ، وما مظاهره ، كذلك لفت النظر إلى أن تعظيم الله من أهم شعائر الحج ، وشكر الله عل توفيقه للعبد للقيام بأداء المناسك .
فدورك إذًا : بث روح الإحساس بالفضل والنعمة ، ومن ثم ينطلق اللسان بالذكر والتكبير.
ومما يلاحظ في بعض الحملات ؛ إظهار الفرح يوم العيد بصورة غير لائقة ، بل وتشمل بعض المحاذير الشرعية ، كضرب الدف ، والإنشاد ، وإقامة المسابقات الحركية ، وتزيين المكان بصورة تشغل الحاج عن دوره الرئيس في ذلك اليوم وفي الحج عموما ، وقد سبق أن تحدثنا عن محاذير هذا الأمر وما الحال التي يجب أن يكون عليها .
* في اليوم الحادي عشر:
بعد الفجر( أو الضحى ) :
حلق القرآن ، ثم درس في التفسير (كتفسير سورة الفاتحة )
بعد الظهر :
درس فقهي ، مثل : صفة الوضوء .
مع التذكير بنسك الحج (رمي الجمرات ) ومواطن الدعاء فيه .
بعد صلاة العصر:
درس في العقيدة .
مثل : العبادات القلبية كالإخلاص وضده الشرك .
بعد المغرب :
درس من الرجال.
بعد العشاء :
كلمة بسيطة عن فضل الذكر مع بيان معنى ( سبحان الله / الحمد لله / الله أكبر ) ، ومن المراجع المفيدة : فقه الأدعية والأذكار لعبد الرزاق البدر.
* في اليوم الثاني عشر :
بعد الفجر( أو الضحى) :
حلق تحفيظ القرآن .ثم درس في التفسير كتفسير آية الكرسي.
بعد الظهر :
درس فقهي ، كصفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم .
بعد العصر :درس في العقيدة ، مثل : شروط لا إله إلا الله ، أو نواقض الدين . مع التذكير بمسألة تكفير الذنوب وعلامات قبول الطاعة ووسائل الثبات عليها .
بعد المغرب :
درس من الرجال.
بعد العشاء :
كلمة بسيطة ،وتتمة الكلام عن معاني( التسبيح / التحميد / التكبير). ثم إقامة حوار متبادل بين الداعية والحاجات حول موضوع يهمهن مثل : الفراغ وكيفية الاستفادة من الوقت ، أو تربية الأبناء ، أو حقوق الأزواج ....إلخ .
* في اليوم الثالث عشر:
بعد الفجر :
اغتنمي هذا الوقت ، لأنه الفرصة الأخيرة لإعطائهم درسا ، حدثيهم عن :
كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وضرورة التمسك بهما .كذلك شوقيهم لمتابعة إذاعة القرآن الكريم سيما بعض البرامج الهامة مثل : نور على الدرب ، ودروس من الحرمين ، وخطب الجمعة .

الخطوة الخامسة : إدارة العمل
تنظيم المكان وجلوس الناس للاستماع أثناء الدروس وغيرها من المسؤوليات الإدراية ، ولنتكاتف في ذلك فكلنا جند في مهمة واحدة .
إياك والجدل حتى لو أخطأ من أمامك ، وتذكري أنه لا ينجح في الحج إلا صاحب النجاحة ، صاحب الصبر ، إذ الصبر أكبر دعائم الوصول .

الخطوة السادسة : تقويم الذات والنتائج
بعد وضع الأعمال والمهام في ورقة ـ تراجع قبل النوم لأجل تقويمها وملاحظة ما تم إنجازه وما لم يتم ، لكن احذري من مخادعة النفس وإيهامها بالنجاح والإنجاز مهما كانت النتائج ، أو بالعكس تثبيطها مهما عملت . هذه المراجعة تعينك على بذل الجهد للوصول للأهداف .

الخطوة السابعة : فقه حل المشاكل
تعاملي مع من حولك ببصيرة ، وخلق حسن خاصة مع كبيرات السن ، بثي الكلمات الطيبة في كل مكان ، اخلصي لله في كل هذا واحتسبي عند الله الأجر العظيم .

الخطوة الثامنة : فقه التعامل الناجح :
ابتداءً لا توقعي نفسك في المشكلة ولو وقعت فإن لديك إجابات واضحة للرد ، لا بد لك كمشرفة أن يكون عندك فقه التعامل الناجح ، فهناك أشخاص لا ينفع معهم أسلوب التهدئة إنما أسلوب وضع الحدود ، وأشخاص يناسبهم الكلام اللين ... إلخ . والمهم في كل هذا وذاك الإخلاص والصدق .
كبيرات السن بحاجة إلى معاملة خاصة قائمة على الاحترام ، والبعد عن التوجيه والنصح بأسلوب الأوامر .
أما الشابات : عندهن طاقات موفورة ويكثر كلامهن ، والبعض لا يرغب بحل المسابقات مثلا ، فحاولي تحويل عملهن إلى عمل حركي بأن يساعدنك في بعض الأشغال للتخفيف من الفوضى التي قد يعملنها في المخيم ، والبعض لا يرغب في هذا فكلفيها بأعمال إدارية تستطيع القيام بها .
أما النساء المتوسطات : فأشغليهن بالبرامج الموجهة لهن .
لذا نحن بحاجة إلى فقه التعامل الناجح مع الأشخاص ومدار الوصول لذلك الإخلاص والصدق .

الخطوة التاسعة : الهمة العالية:
غالبا ما تكون الهمة عالية في بداية العمل حتى إذا قوبلنا بأي انتقاد نزلت الهمم عند البعض ، والمطلوب أن نكون أصحاب همة عالية ، أهدافنا محددة نسعى في الوصول إليها ، ولا يضعف هممنا وجود معارضين .
اعزمي في كل يوم وتوكلي على الله ، جددي نيتك ، واصحبي معك بطاقات مكتوب عليها من كلام أهل العلم الذي ترينه مؤثر في نفسك ثم اقرئيها كل ليلة قبل النوم عند مراجعتك للتقويم الذاتي . المهم أن تباشري العمل وأنت صاحبة همة عالية . أما عن النقد والسلبيات فلا بد من تدوينها للاستفادة منها .

الخطوة العاشرة : الثبات على المبدأ .
أنت تريدين منهم أن يكونوا أشخاصا أفضل وتقومي بنصحهم ، هذا المبدأ عليك أن تحققيه في نفسك أولا .
مثل اللبس المحتشم ، فمن غير اللائق أن تطالبيها به ثم تراك تلبسين ما يناقض ذلك . كذلك الكلام عن النوم المبكر ثم تراك تسهرين طوال الليل لأجل أمور لا حاجة إليها . واعلمي أنك تبصمين بالفعل أكثر مما تبصمين بالقول ، لذلك لو كنت عادة ما تلبسين الكم القصير تجنبي لبسه لأنك قدوة ويجب أن يظهر عليك التجرد وعدم الترفه .
النساء يوم العيد ترين مناظرهن وما يلبسن وما يضعن من مساحيق التجميل ، تجنبي أنت التجمل المغالى فيه تجردا ، لكن تنبهي ليس من مسؤوليتك منع العامة منه ، أما أنت تقومين بذلك لأجل معرفتك بالقصد ، أما العامة فيمكن توضيح هذا المعنى بطريق غير مباشر مثلا في ثنايا محاضرة ، وضحي الصواب في ذلك وأن المطلوب في هذه الأيام ترك الترفه ولزوم التجرد .
ومن الثبات على المبدأ عند توجيه الناس للبعد عن مسألة التعالم والقول على الله بغير علم ، كوني أنت أول الملتزمين بهذا ، ولا يكون الحال كلما سئلت عن مسألة أفتيت فيها .وبقدر المستطاع حاولي المحافظة على نفسك لا لأجل الناس والمراءاة إنما إخلاصا لله واستشعارا للمسؤولية .

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد... والحمد لله رب العالمين.
















من مواضيع angle girl
عرض البوم صور angle girl رد مع اقتباس
قديم 09-26-2014, 05:13 AM   المشاركة رقم: 2
ĄĐM̲ήt»7̴βk

البيانات
ĄĐM̲ήt»7̴βk غير متواجد حالياً
التسجيل: Jul 2012
العضوية: 1841
الدولة: هناك
أخر تواجد [+]
عدد النقاط: 442
ĄĐM̲ήt»7̴βk is just really niceĄĐM̲ήt»7̴βk is just really niceĄĐM̲ήt»7̴βk is just really niceĄĐM̲ήt»7̴βk is just really niceĄĐM̲ήt»7̴βk is just really nice


كاتب الموضوع : angle girl المنتدى : | مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية
افتراضي

يعطيك العافية
















من مواضيع ĄĐM̲ήt»7̴βk
عرض البوم صور ĄĐM̲ήt»7̴βk رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مشرفة, تكونين, حملة, حي, واحدث, كيف


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 06:14 PM



SEO by FiraSEO v3.2 .
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1

منتدى روعه احساس -