منتديات ساحرة الأجفان

العودة   منتديات ساحرة الأجفان > ..:: مملكة ساحرة الأجفان الاسـلامي ::.. > | مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية

الملاحظات

| مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية قسم يختص بالمواضيع الاسلامية | فتاوي اسلامية , خطب اسلاميه , مواضيع اسلامية

سلامــة القلــب وأتسـاع الصــدر

| مواضيع اسلاميه -مواضيع دينيه - أحاديث واحكام الدين - نفحات إيمانيه - فتاوي اسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-22-2012, 07:37 AM   #1
♫ » ..Śảήḋяịℓℓą ♥
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 17,589
معدل تقييم المستوى: 32
♫ » ..Śảήḋяịℓℓą ♥ has a spectacular aura about♫ » ..Śảήḋяịℓℓą ♥ has a spectacular aura about
افتراضي سلامــة القلــب وأتسـاع الصــدر


الحمد لله العليم الحكيم أتقن كل شيء صنعه وأحكم خلقه وأبدعه

وجعل في خلقه وقدره من الحكمة ما نعلمه وما نجهله نحمده

حمدا يليق بجلاله وعظمته ونشكره شكرا يوازي نعمه وفضله

اللهم صلِّ وسلّم على عبدك ورسولك محمد صاحب الوجه الأنور

والجبين الأزهر وعلى ألهِ وأصحابه واتباعه إلى يوم الدين.

أحبتي في الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ليس أسعد للمرءِ ولا أشرح لصدرِه ولا أهنَأ لروحه من أَن يحيا في

مجتمعه بين الناسِ صافي القَلب صفي الروحِ سليم الطباع منسلا

من وساوِس الضغينة وسورة الحقد والحسد والبغضِ والتشفي

وحب الانتصارِ للذات والانتقامِ من الند . لَه سموّ قلب يعلِي ذكره

ويرفع قدره ترون مثله مهنئا رضيا حينما يرى النعمةَ تنساق إلى

أحدٍ غيره مدركا فضل الله فيها على عبده فتجدون لسان حاله

يلهج بقولِ النبي محمد صلى الله عليه وسلّم فيما رواه أبو داود :

( اللّهم ما أصبح بي من نعمةٍ أو بأحدٍ من خَلقِك فمنك وحدك لا

شريكَ لَك فلك الحمدُ والشكر)

ولا عجب في أن طهارةَ مثلِ هذا القلب وزكاتَه لا تقف عند هذا

الحد فحسب بل إنه متى رأى أذًى أو بلاء يلحق أَحدا من

المسلمين أو يحل قريبا من دارِه أسفَ لحاله وتمنى له الفرج

والغفران من الله ولم ينس حينَها أهميةَ وأدِ الفرح بترح

الآخرين في مهده فلا يلبث أن تسارِعه سلامة قلبه ولسان حالها

يقول ما رواه الترمذي عن النبي محمد صلى الله عليه وسلّم فيما

يقوله من رأَى مبتلى:

( الحمدُ لله الذي عافَاني مما ابتَلاه به وفضلني على كثير ممن خلَق

تفضيلاً )

إن مثَل قلب هذه حاله كمثَل الإناء المصفح يستحيل تسرب السائل

منه البتة وهذا هو القَلب التقيّ النّقي المشرِق الذي يبارِك الله فيه

فتتسارع إليه الخيرات حثيثة من حيث لا يحتَسب وصاحب هذا

القلبِ هو الذي ينجو مكرَّما يوم لا ينفَع مال ولا بنون إلاّ من أتى

الله بِقلبٍ سليم.

قال سعيد بن المسيب رحمه الله:

القَلب السليم هو القَلب الصحيح وهو قلب المؤمن

وسئل ابن سيرين رحمه الله: ما القلب السليم..؟ قال:

الناصِحُ لله عزّ وجل في خلقه.. أي لاَ غلَّ ولا غشش.

إن ديننا الحنيف ليتحسس نفوس الناسِ بين الفينة والأخرى

ليغسلَها بالماء الزلال من أدرانِ الغَشش ودخنه وليذكي فيها

مشاعرَ الزكاء والنقاء تجاه الناس والمجتمع ومِن أعظمِ هذا

التحسس المقرر هي تلكم المتابعة المتكررة في كل أُسبوعٍ مرتين

والتي تجعل من المرء حكما على نفسه ليصححَ ما به من خلَلٍ

ويتدارك ما بقي أمامه من شعور يتمثل ذلكم في قولِ النبي محمد

صلى الله عليه وسلّم

(تعرض الأعمال في كل اثنين وخميس فيغفر الله عز وجل في ذلك


اليومِ لكلّ امرئٍ لا يشرك بالله شيئًا إلا امرأً كانت بينَه وبين أخيه

شَحناء فيقول: اتركوا هذين حتى يصطلحا ) رواه مسلم

المجتمع المسلم الصفي هو ذلكم المجتمع الذي يقوم على عواطف

الحب والتآلف والبعد عنِ الأَثَرة المشاعة بين أفراده ولا مكان فيه

للفردية المتسلطَة ولا الشح الكنود.. بل حال بنيه وأفراده تحيي

في نفسِ المؤمن استحضار قولِ الله تعالى:

{ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ} محمد/29


وقولِ الله تعالى مادحا صفةَ قومٍ:

{ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ } المائدة/ 54

ويستحضر قوله تعالى:

{ وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ

سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ

رَءُوفٌ رَحِيمٌ}الحشر/ 10

إن شريعتَنا الغراء قد جاءت حاضةً على التراحم والتلاحم والعدل

والإنصاف ونبذ التدابرِ والتقاطع والتباغضِ والتحاسد وبذرِ الفتن

وتَأجيجِ الفرقة لأن الإخلال بهذه المبادئ ينمي جذور الخصومة

ويضرِم أتونها ويفرع أشواكها ويذبِل زهر المجتمع الغَض وينكأ

جراحه فينشأ الحقد والطيش بالألباب والتعبِئة النفسية الغوغائية

التي تتدلى بمواقعها إلى اقتراف ما ضره أكبر مِن نَفعه حتى يكثر

السخط واللغط فتعمى العين عن النظَر إلى مِن زاوية داكنة بل

يذهب بها عض الأناملِ من الغيظ إلى التخيِيل وقَبولِ الأكاذيب

والاعتماد على خيوط من حبال أطياف التنازع والصراع والأمل

في الهيمنة المثالية والوعود الواهية وذلك كله مما ينهى عنه

الإسلام ويزم المجتمعات طرا أن تقَع في هوته.

إنّ الفظاظةَ التي كره الإسلام تغلغلَها في جوف بني آدم والانتقام

الذي يجاذب قَلبه بين حدثٍ وآخر إنما هو فيما كان متولدا بسبب

الدنيا أهوائها وسبب الطمع وحظوظ النفس ولذائذ الرياسة

والاستئثارِ بالعاجل على الآجل أما إذا كان السبب غضبا وبغضًا

للهِ وفي الله وإظهارا للحق وغيرة على محارِم الله وهيعةً للشرف

والدين والعقلِ فهذا شأن آخر له من الندب والتحضيضِ في

الشريعة ما لَه غير مقطوعِ الصلة بالتذكير والتأكيد على حسن

التفريق بين النصيحةِ والتعيير وبين التصحيحِ والتشهير والتحذير

من الدعوة إلى الائتلاف بِأبواقِ الفرقَة والتماسِ الأمن من خلال

تَنفيرِ الصيد..

والمسلم النصوح لَيس عليه جناح إذا باشر قلبه حب النصحِ

والتوجيه والإشفاق على أمته ومجتَمعه متجردا من أي حظ

مشبوه أو لَوثة ممجوجة ولقد كان لنا في رسولِ الله أُسوة حسنة

إذ تصفه عائشة رضي الله عنها في مثلِ ذلك فتقول:

{ ما انتقَم رسول الله لنفسه إلاَّ أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها }

رواه البخاري ومسلم

أن سلامةَ الصدرِ وسعته في التعاملِ مع الآخرين هو المقبض

المفقود في أفئدة كثير من المجتمعات في هذا الزمن إلاَّ من رحِمَ

الله وقليلٌ ما هم فكم نحن بحاجة إلى ذلكم في ردمِ هوّة التجافي

والشحناء.

وكم نحن بحاجة إليه في تعاملنا مع نوايا الآخرين وكوامنهم وفي

تعاملنا مع اجتهاداتنا المطعمة بالإخلاصِ ومحاوراتنا الناشدة

للحق وكم تحتاج المجتمعات إلى ذَلك في تحديد معايير التعامل

الآني واليومي بين الفرد والأسرة والمجتمع والناصحِ

والمنصوح.

وكم نحن بحاجةٍ ماسة إلى سلامة الصدر وسعته في نظرة

المرؤس إلى رئيسه والمحكوم إلى حاكمه والعكس بالعكس مع

مراعاةِ هيبةِ هذا الجانب وخطورته وعناية الإسلام به لما في

مراعاتِه من تحققٍ للمصالح ودرءٍ للمفاسد.

إنه بمثلِ هذَا التوازن الذي يمليه على المرء سلامةُ صدرِه تجاه

الآخرين لَيبرز الأفضلية التي ذكرها النبي محمد صلى الله عليه

وسلّم بقوله حينما سئل:

أيُّ الناس أفضل..؟ قال:

( كل مخمومِ القلب صدوقِ اللسان)

قيل: صدوق اللسان نَعرِفه فما مخمومُ القلب..؟ قال:

((هو التقي النقِي لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد) رواه ابن ماجه

مَن سلم قلبه واتسع صدره للناس ونصح لهم وأَشفق عليهم وكان

مظهره سببا إلى مخبرِه فإنه سيُلقَى له القَبول عند الناس عدوهم

قبل صديقهم لأنه لا يعرِف لحظ النفس سبيلا ولا للانتقامِ وحب

الانتصار دليلا.

ثم إن للقَلب السليم مذاقًا وحلاوة لا يعرِفها إلا من طعمها وشتان

بين قلب سليم وبين قلب مليء بالغل والوساوس وإعمالِ الفكر في

إدراك الانتصار للذات.

ولقد ضرب لنَا الرعيل الأول أروع الأمثلة في ذلك فهذا الفاروق

رضي الله عنه يتحدث بعبارات أبدى من خلالها الإنصاف من

نفسِه فقال:

(اعلَموا أن تلك القَسوةَ قد أُضعفت ولكنها إنما تكون على أهل

الظلم والتعدي على المسلمين فأما أهل السلامة والدين والقَصد

فأنا أليين لهم من بعضهم البعض ولست أدع أحدا يظلم أحدا أو

يعتدي عليه حتى أضع خده وأضع قدمي على الخد الآخر حتى

يذعن للحق وإني بعد قَسوتي تلك أضع خدي على الأرضِ لأهل

العفاف وأهلِ الكفاف )
........

يارب خلقتنــا من عدم فنسيناك وانعمت علينا بالبصر ولم نراك

نسألك بنور وجهك الكريم الذي أضاءت له السموات وأشرقت له

الظلمات ان تمنن علينا بعفوك ورضاك وتشرح صدورنا للإسلام

وتنـوّر قلوبنا بالإيمان..

♫ » ..Śảήḋяịℓℓą ♥ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2012, 10:29 AM   #2
انفاس الشوق
افتراضي

يسلمو دياتك ع الاختيار

ما تحرمينا من جديدك الرائع
يعطيكى ربى الف عافية
دمتى متألقة
انفاس الشوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2012, 10:39 AM   #3
سكون وانين
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,559
معدل تقييم المستوى: 38
سكون وانين will become famous soon enoughسكون وانين will become famous soon enough
افتراضي

»؛°°؛«
`.•
يعطيك العافيه على
الطرح الراااائع

لك تقديري واحترامي
دمت بخيروسعاده
»؛° تحياتي °؛«
سكون وانين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2012, 01:29 PM   #4
ساحرة الاجفان
✿ مديرة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 172,679
معدل تقييم المستوى: 197
ساحرة الاجفان has much to be proud ofساحرة الاجفان has much to be proud ofساحرة الاجفان has much to be proud ofساحرة الاجفان has much to be proud ofساحرة الاجفان has much to be proud ofساحرة الاجفان has much to be proud ofساحرة الاجفان has much to be proud ofساحرة الاجفان has much to be proud ofساحرة الاجفان has much to be proud of
افتراضي

يعطـــــــــيك الف عاافيه يالغلا

ماننحرم جديدك, ولا تاآلقك

بنتظار القاادم
ساحرة الاجفان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-23-2012, 05:11 PM   #5
عطر الرحيل
افتراضي

،

~.. دآآآئمـآآ يسعدني جمال طرحكـ ..~
~.. داااام لنـآآآ هالتميــــز ..~
~.. ودي لك ..~


عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
عطر الرحيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-23-2012, 06:25 PM   #6
انثى بنكهه الجنون
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 142
معدل تقييم المستوى: 13
انثى بنكهه الجنون is on a distinguished road
افتراضي

والله ياسما هالدنيا تغيرت كل الناس تغيرت بس الله يهديهم

يعطيكي العافيه لاتحرمينا جديدك
انثى بنكهه الجنون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الصــدر, القلــب, سلامــة, وأتسـاع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 08:31 PM



SEO by FiraSEO v3.2 .
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1

شد الترهلات

شات دردشة تعب قلبي - شات كتابي- شات دردشة الشلة - دردشة كتابية- دردشة الخليج - شات كتابي خليجي- شات دردشة الرياض الصوتية - شات سعودي- شات-