منتديات ساحرة الأجفان

العودة   منتديات ساحرة الأجفان > ..:: بــوح المشــآعــر ::.. > مملكة الشعر - همس القوافي - اشعار مكتوبة - قصائد متنوعة - قصائد غزل -قصائد حزن - قصائد مدح > | مملكة الخواطر , خواطر حب , خواطر رومانسيه - خواطر حزينة - خواطر مدح - خواطر عشاق

الملاحظات

| مملكة الخواطر , خواطر حب , خواطر رومانسيه - خواطر حزينة - خواطر مدح - خواطر عشاق قسم يختص بكل مايبدعة أصحابنا من نثريات وخواطر , خواطر - عذب الكلام - خواطر, الحب, حب, برنامج, العشاق, حزينة, رومانسية, شاب, شعرية, في الحب, قصيرة, واشعار.

Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ ضمائر الغائبl Ƹ̵̡Ӝ

| مملكة الخواطر , خواطر حب , خواطر رومانسيه - خواطر حزينة - خواطر مدح - خواطر عشاق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-12-2012, 06:18 PM   #11
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ «
افتراضي

ماذا تعرفينَ عن الحزن

سوى نبرتين

توقفانِ عمل

الحنجرة

لا عتبٌ يصلحُ مع الخوف

و أنا لص نفسي

أشتاق لقهوتنا معاً

أيتها المُكررة

أيتها المُنفردة

لنا هذا المساء

الجاحد ,

لنا ما نحن فيه من تأيُّن

و لستِ بقربي لتعرفي

كيف أسعلُ

كديكٍ كبير !

كوني ناياً

و لو لمرة واحدة


كوني شاعرة

لو لنصف مرة

لربع مرّة .

من سيحرّك هذا التابوت

عدّي قبوري لو سمحت

الفرصة

أنا خارج نفسي

خارج الحب

.. خارج هذا اللوم الذي تنعتين .
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ « غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012, 06:19 PM   #12
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ «
افتراضي

طرقاً خفيفاً على الأرض

يا طويلة ,

لن يخرجَ الزمُرُّدُ ، إلا

لو كنتُ ماشياً

و انتقدتُّ منديلَكِ

و العقدَ و الحذاءَ و الجديلة

و بيننا نيسان/ آخرهْ

و الفالسُ

ثم أحتكُّ بنفسي لأرسمَ رقصتنا

على رقعةٍ مستطيلة

طرقاً خفيفاً على قلبي

لربما أرجعني منفايَ


و شرحتُ لكِ التاريخَ

حدثاً حدثاً

عبثاً عبثاً

و فضيلةً .. فضيلة !
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ « غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012, 06:21 PM   #14
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ «
افتراضي


ربما تكونين في بيتكِ البعيد

ربما تكونين قد تنازلتِ عن اُجْرة هذا اليوم؛

و ألغيتِ كافة حصصكِ الدراسية


حتى تصنعي لي كعكة !
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ « غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012, 06:22 PM   #15
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ «
افتراضي


/هو/

ترتيلةٌ على ظهر الفينيق،

و ذلكَ المُسجّى على أعتابِ

نيسان، يرى

الدّحنونَ غارقاً في فرحه !

يتيمٌ في صعودهِ القُدسيّ،

مغتالةٌ كُلُّ أجراسِ

النّهار ، أواني الفضّة ، زيارات الحبيبةِ إلى شبقِ القتيل |

التّرتيلةُ تحوم، تعرفُ أكداسَ

الهائمينَ على خُبْزهم ، تُظلّلُ جبينَ

البائسِ الذي تخشّبتْ يداه .

إني أرفضكِ يا لحظة الحب العابرة |

و أطيرُ وحدي
................ وحدي ،
وحدي .


/هم/

سأفتقدُ تلك الحميميّة التي كانت تربطني بالكون ، و الآن أفكّرُ بأن

أجعلَ نساءهم سبايا عندي ، أجعلهم يأكلون بأمري

و يصومون بأمري !


/هي/

لن أضاجعَكِ لسببٍ بسيط؛ ضاع مني قلمي ( البايلوت ) .. أنتِ

حين تكبرين قليلاً ستكوني جميلةً جداً ، و ربما نلتقي صدفةً على

غلاف كتاب ، قبل أن يبدأ الزمنُ بالعد ّ .


/هو/

يطيرُ وحدهُ

و حدهُ ، وحده .


/هُنّ/

البحرُ المالحُ يلعبُ بالأثداء الكبيرة ، هل يعلمُ البحرُ أن الطاقةَ تساوي

الكتلة مضروبةَ في مربع سرعة الضوء ، و بينما أكونُ قد تخلصتُ من

مستويات التفكير العُليا ستكون كل واحدةٍ على سريرها تتفحصُ الرملَ

العالقَ في الرغبةِ المُبهمَة !



/هي/

سُليمى يا سادتي ، و القصيدةُ فارغة، البُكاءُ صديقُ المساء المُتهاوي

من خاصرتي النّاصعة .


/هو/

وحدهًُ ، وحدهُ

وحده .


/ هو و هي و هم و هنّ و هُما /


ثقيلٌ هو الهوى في البُعْد الرازح بالذكرى و القناديل، هل تصيرُ الأغنيةُ

طعنةً ، هل تصير !

ارحمي رأسي ، إنكِ ميّتةٌ و هم ميّتون ، الغائبُ ميّتٌ ، و الحاضرُ و

السّمكُ في الفرنِ ميّت ْ .

للهِ أيها الشعراء، آن الأوان كي أستريح .
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ « غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012, 06:23 PM   #16
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ «
افتراضي

ذلك الشحّاذ الذي طرق عليّ الباب و لم يجدني، كان يعلم عن غيابي


لكنه أصرّ المكوثَ ، لا ينظر إلى أوّل الطريق؛ يأملُ أن للمنزل بابٌ آخر

من الجهة الخلفيّة !
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ « غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012, 06:25 PM   #19
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ «
افتراضي


واضحةٌ كُلُّ الالتفاتاتْ

و هذا الصّباحْ

حلقي كان بحاجّةٍ ماسّة

إلى طَبَقٍ منَ

السُّكْر !


واضحٌ لونُ الخُصْلة

واضحةٌ يدُها على

وجهي .

و زرعتْ فمي لوزاً !
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ « غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012, 06:26 PM   #20
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ «
افتراضي

بِرويّة/ أفكّرُ في أنّي لا أُفكّر !

و لا أتعاطى زهرةَ الليمون

في براءاتِ خُلْوةٍ

ليست مُعْلنة .

إنّ أثينا لا تعرفُكِ

هل تُدركينَ حجم الكارثة !

ليت أطفالي الآن

لا يرضعون؛

لكنتُ شرحتُ لهم هذا الكونشرتو

الذي أسمعه .

أكرهُ النهدَ المُغفّل

و الكمنجةَ الباردة .

تخرج ( أنا ) من خلف الستارة،

تكلّمُ المدى المُتاحَ من

أشباح الغفوة .

منطفئ/ مكتمل/ مكتئب/ منهمك/ مُدان من الحذر الباهت في

الطريق الأعرج .

لحُرّيتي سلةُ تُفّاح ،

للمرأة التي أشتهيها نومٌ أخير .

الكمنجةُ مجرمة

و النهدُ صغيرٌ ، لا يُسْمَحُ له بالدخول .

أنا السيد خلف خيالات النخيل ،

و البدويّة تُعرّي خوفها/ تهبُ الرمل ثوبَ الانهزام .. تتقدم !

أنتِ لستِ بدويّة

أين الخلخالُ المُوَشّى بالخُطى و الصهيل،

لكنّكِ واقفةٌ ، ف هـ ل ترغبين !

النهدُ صغيرٌ

و أنا أكْبُرْ .. أكْبُرْ.

الكُلُّ في رداءٍ

و وحديَ لي رداءْ

لي غير خمرهم ، غير سَهْوِهم ، غير أرضهم

أنبري تحت ظنّي

و أثقبُ في شفتيكِ ( أنا ) .

إن اللهَ يُحبُّني؛

هل تفهمين فحوى هذا النذير !

أقتربُ من زُرْقة الرائحةِ المُخْتزلة

و أحسبُ لي نصيباً من

فهرست الوجود .

........ فأمشي كأني جُنْدبٌ سيزوّجوهُ بيدرا .

الكمنجةُ هائلة ،

و النهدُ صغيرٌ ، ما زال يتمرّغُ في اعتياديّتهِ

المُزْمنة .


_ وداعاً .. سأبقى !

_ هل أنت مصلوب ؟

_ ربما، و ربما فائضٌ عن حاجة الوردة


_ قبّلني .

_ تعالي نرعى خِرافَ الزُّهْد .

_ خخخخخ !
» Ṁ • Ỡ • Ğ • Я • Ě • Ṃ « غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
Ƹ̵̡Ӝ, Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ, الغائبl, ضمائر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 05:50 AM



SEO by FiraSEO v3.2 .
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1

شد الترهلات

شات دردشة تعب قلبي - شات كتابي- شات دردشة الشلة - دردشة كتابية- دردشة الخليج - شات كتابي خليجي- شات دردشة الرياض الصوتية - شات سعودي- شات-